تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

كوريا الشمالية ستشارك في الدورتين المقبلتين الأولمبيتين

توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية يصافح الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | رويترز
3 دقائق

أعلن توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية يوم السبت 31 آذار مارس 2018 بعد اجتماع مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون بالعاصمة بيونغيانغ أن كوريا الشمالية ستشارك في الدورتين الأولمبيتين المقبلتين في اليابان والصين.

إعلان

وتوجه باخ إلى بيونغيانغ يوم الخميس في زيارة تأتي بعد أن ساعدت مشاركة كوريا الشمالية في دورة بيونغتشانغ الأولمبية الشتوية بكوريا الجنوبية في تحسين العلاقات بين الكوريتين.

وقال باخ للصحفيين في مطار بكين لدى عودته إن كوريا الشمالية ستشارك في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو عام 2020 ودورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين في 2022.

وأضاف”هذا الالتزام أيده تماما الزعيم الأعلى لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية خلال نقاش صريح ومثمر أجريته معه أمس.

وقال ”اللجنة الأولمبية الدولية ستقدم اقتراحا بمسيرة مشتركة محتملة أو أنشطة أخرى مشتركة محتملة في طوكيو وربما بعد ذلك أيضا في بكين في الوقت الملائم.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية يوم السبت عن باخ قوله لكيم إن هذه الزيارة تهدف إلى ”التعبير عن خالص الشكر“ للزعيم الكوري الشمالي على مساعدته في جعل دورة بيونغتشانغ ”رمزا للسلام.

وسار رياضيون من الكوريتين تحت علم واحد لشبه الجزيرة الكورية في حفل افتتاح دورة بيونجتشانج كما شهدت الدولتان تحسنا كبيرا في العلاقات المتوترة منذ هذه الدورة.

وأضافت الوكالة أن كيم عبر عن شكره لدعم اللجنة الأولمبية الدولية ولتعاونها مع كوريا الشمالية ”بصرف النظر عن أي مناخ وظروف سياسية."

ونقلت عنه قوله إنه يأمل باستمرار نمو علاقات اللجنة مع اللجنة الأولمبية الكورية الشمالية بشكل مشجع وتوقع تعزيز التعاون بهدف تطوير الرياضة في كوريا الشمالية.

وقال مسؤول في وزارة الوحدة بكوريا الجنوبية إن الوزارة على علم بالتقرير الذي بثته الوكالة لكنه لم يدل بالمزيد.

وقبل باخ دعوة كوريا الشمالية في فبراير شباط وحينها قال لرويترز إنه يرى في الرياضة سبيلا للحد من التوترات السياسية.

وبعد زيارة كيم المفاجئة الأسبوع الماضي إلى بكين حيث التقى بالرئيس الصيني شي جين بينغ، ثارت تكهنات باحتمال أن يشمل تواصله مع المجتمع الدولي لقاءات مع زعماء آخرين قبل اجتماعه مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ومنذ انعقاد دورة بيونغتشانغ الأولمبية الشتوية في فبراير شباط شهدت العلاقات بين البلدين تحسنا ملحوظا إذ قررا عقد أول قمة بينهما منذ أكثر من عشر سنوات في 27 أبريل نيسان المقبل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.