تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

تبرئة امرأة بعد 20 عاماً من انتظار حكم الإعدام بباكستان

أسماء نواب بعد تبرئتها ) أ ف ب)

برأ القضاء الباكستاني امرأة كانت تنتظر تنفيذ حكم الإعدام منذ عشرين عاما لإدانتها خطأ بقتل عائلتها، بحسب ما أعلن محاميها يوم الجمعة 6 أبريل 2018.

إعلان

وكانت أسماء نواب في السادسة عشرة حين قُتل والداها وشقيقها في ما يبدو أنها عملية سطو، في مدينة كراتشي.

وأثارت تلك الجريمة صدمة كبيرة في المدينة آنذاك، مع أنها لا تخلو عادة من أعمال العنف، ولاسيما تلك التي تجري على خلفيات سياسية أو دينية.

وبعد وقوع الجريمة، أوقفت السلطات أسماء وخطيبها فرحان أحمد وشخصين آخرين، وحكم عليهم جميعا بالإعدام لاقتناع المحكمة بأن الجريمة دافعها التخلّص من العائلة المعترضة على زواج أسماء من فرحان.

في عام 2015 أخذت القضية منحى آخر، فقد رأت المحكمة العليا أن الأدلة المتوفرة لا تكفي لإدانة أسماء، بحسب ما أوضح المحامي جواد شطري لوكالة فرانس برس.

وعلى ذلك، أخلي سبيلها يوم الخميس 5 أبريل 2018.

وقال المحامي إنه اصطحب أسماء في جولة في كراتشي لجعلها تستوعب أن مأساتها التي استمرّت عشرين عاما قد انقضت فعلا.

وتجيز القوانين الباكستانية لها أن ترفع دعوى بحقّ الدولة، لكن المحامي رجّح ألا تفعل ذلك، معتبرا أن قرارا كهذا سيكون صعبا عليها.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن