الشرق الأوسط

(فيديو) قناص إسرائيلي يطلق النار على فلسطيني ووزير الدفاع يشيد به

إسرائيل تنشر جنودا على حدود غزة (رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أشاد وزير الدفاع الإسرائيلي افيغدور ليبرمان، يوم الثلاثاء 10 أبريل 2018، بقناص ظهر في شريط فيديو يطلق النار على فلسطيني لا يبدو أنه يشكل خطراً قبل أن يسقط أرضا على الحدود بين الدولة العبرية وقطاع غزة. في نفس الوقت الذي أكد الجيش على صحة الشريط.

إعلان

وقال ليبرمان أثناء زيارته قاعدة عسكرية في كتصرين في الجولان السوري المحتل "القناص يستحق وسام شرف، بينما مصور الفيديو يجب تنزيله إلى أدنى رتبة عسكرية." ووصف الجيش الإسرائيلي بانه "هو الجيش الأخلاقي في العالم".

ومن جهته أكد الجيش الإسرائيلي على صحة شريط الفيديو لكنه قال انه تم تصويره في 22 كانون الأول/ديسمبر الماضي في منطقة كيسوفيم وان إطلاق النار حدث "بعد أعمال شغب وتحذيرات من القوات".

وقال الجيش في بيان "أن الفلسطيني الذي ظهر في شريط الفيديو أصيب بجروح في ساقه.

يُسمع في الشريط صوت جنود يتحدثون بالعبرية ثم صوت يقول بالعبرية "اقتله هل لديك رصاصة؟" ويُرى في البعيد شبان فلسطينيون، ويرد الجندي القناص "لا أستطيع رؤيته جيدا بسبب الأسلاك الشائكة. ابن العاهرة انه يتحرك كثيرا".

ويسمع صوت جندي آخر يقول "تعال عندي من هنا أفضل، الذي يرتدي الأزرق لي (بمعنى سأتكفل به).. هل ستضرب الذي يرتدي اللون الوردي؟"

ويُسمع إطلاق رصاصة واحدة تصيب الشاب الفلسطيني الذي يرتدي السترة الوردية اللون ويسقط معها أرضا ويركض حوله الشبان لرفعه. ثم يسمع إطلاق نار ويعلو هتاف عدد من الجنود، ويقول أحدهم "يا له من فيديو، ابن العاهرة، يا له من فيديو، بالطبع صوّرت، لقد أصيب في رأسه".

وأكد الجيش في بيانه "على انه جرت مواجهات وأعمال شغب عنيفة في منطقة كيسوفيم على حدود قطاع غزة وان الفيديو يصور فقط جزءاً قصيراً من الرد على أعمال الشغب العنيفة والتي شملت رشق الحجارة ومحاولات تخريب السياج الأمني، واستغرقت ساعتين تقريبًا، وتم اتخاذ الوسائل اللازمة لتفريقها، بما في ذلك التحذيرات الشفهية ونداءات بالتوقف وإطلاق طلقات تحذيرية في الهواء".

وتابع "بعد أن لم ينجح أي من هذه التحذيرات تم إطلاق رصاصة واحدة باتجاه أحد الفلسطينيين المشتبه بتنظيم وقيادة المواجهات بينما كان على بعد أمتار قليلة من السياج".

وقال الجيش انه "من غير للمسموح التصوير أثناء تنفيذ عملية عسكرية وتوزيع هذه المواد" وان "الكلمات البذيئة التي أطلقها الجنود في الفيديو لا تتناسب مع درجة ضبط النفس المتوقعة من جنود الجيش".

وأضاف أن "الجيش سيحقق بشكل موسع في هذا الموضوع".

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن