تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الضربات الغربية على سوريا

الجيش الروسي يعلن أن أنظمة الدفاع الجوي السوري اعترضت 71 من 103 صواريخ "كروز"

صورة من الموقع الالكتروني لوكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" في 14 نيسان/ابريل 2018 تظهر انفجارات خلال الضربة العسكرية الغربية قرب دمشق
صورة من الموقع الالكتروني لوكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" في 14 نيسان/ابريل 2018 تظهر انفجارات خلال الضربة العسكرية الغربية قرب دمشق أ ف ب/

أعلن الجيش الروسي السبت 14 نيسان – أبريل أن تحالف الدول الغربية الثلاث أطلق 103 صواريخ "كروز" بعضها من طراز "توماهوك" على سوريا، لكن أنظمة الدفاع الجوي التابعة لدمشق نجحت في اعتراض 71 منها. كما أكد الجيش الروسي أن الضربات التي شنّتها الولايات المتحدة وحليفتاها ضد نظام الرئيس بشار الأسد في سوريا، لم تتسبب بوقوع "أية ضحية" بين المدنيين والعسكريين.

إعلان

قال الضابط الرفيع في الجيش الروسي سيرغي رودسكوي "بالمجموع، تم استخدام 103 صواريخ "كروز"، مضيفا أنه "تم اعتراض "71 صاروخ كروز".

وصرّح الجنرال سيرغي رودسكوي "بحسب المعلومات الأولية، ليس هناك أية ضحية في صفوف المدنيين أو الجيش الروسي".

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان نقلته وكالة الأنباء الروسية "ريا نوفوستي" إن "أكثر من مئة صاروخ عابر وصاروخ جو أرض أطلقتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا من البحر والجو على أهداف سورية عسكرية ومدنية".

وأضافت أن الدفاعات الجوية السورية أسقطت "عددا كبيرا" من هذه الصواريخ.

وأوضحت الوزارة  إن 12 صاروخا عابرا أطلقت على مطار قريب من دمشق واعترضتها الدفاعات الجوية السورية بأكملها.

كما أكدت وزارة الدفاع الروسية أن روسيا لم تستخدم أنظمتها الدفاعية الجوية في سوريا للتصدي للضربات الغربية على منشآت للنظام السوري.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن الوزارة أن "أنظمة الدفاع الجوية الروسية المتمركزة على الأراضي السورية لم تستخدم للتصدي للضربات الصاروخية".

وذكر المصدر نفسه أن أي صاروخ روسي لم يصب المناطق التي تغطيها وسائل الدفاع الجوي لروسيا حول قاعدتي طرطوس وحميميم.

وشنّت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجر السبت ضربات عسكرية على أهداف للنظام في سوريا ردا على هجوم كيميائي مفترض اتهم النظام السوري بتنفيذه في دوما قرب دمشق.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الصواريخ أطلقت من سفن أميركية في البحر الأحمر وطائرات تحلق فوق المتوسط وقاذفات استراتيجية أمريكية جاءت من قاعدة التنف الجوية في جنوب شرق سوريا.

 

 

 

 

 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن