تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

"رايتس ووتش" تطلق في بيروت حملة "للتصدي لعزل" المثليين في البلدان العربية

 العاصمة تونس
العاصمة تونس الصورة من موقع "هيومن رايتس ووتش"

أطلقت منظمة "هيومن رايتس ووتش" غير الحكومية يوم الإثنين 16 أبريل 2018 في بيروت حملة لتسليط الضوء على قضايا الهوية الجنسية وإعطاء مساحة تعبير للناشطين المثليين وثنائيي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا في البلدان العربية بهدف "التصدي لعزل" أفراد هذه الفئة.

إعلان

 

هذه الحملة التي تحمل عنوان "لست وحدك" وتشارك فيها أيضا "المؤسسة العربية للحريات والمساواة"، تستند إلى تقرير حديث يجمع شهادات 34 ناشطا من المثليين والمثليات وثنائيي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا في 16 بلدا عربيا.

وتُرفق الحملة بسلسلة تسجيلات مصورة عبر الانترنت تتضمن شهادات من أشخاص مغمورين وآخرين معروفين مثل الكاتب المغربي عبد الله الطايع والمغني حامد سنو العضو في فرقة "مشروع ليلى" اللبنانية.

ويتحدث هؤلاء عن ميولهم وهويتهم الجنسية وعن الإهانات أو الاعتداءات التي تطاولهم في المجتمعات العربية فضلا عن طريقة تقبلهم لهويتهم الجنسية.

ويقول حامد سنو "كنت أشعر كأني مسخ وبأن ثمة أمرا خطأ تماما في فكرة وجودي وكان هناك كثيرون يسخرون مني ويضربونني. كنت أشعر بأنني وحيد".

ويؤكد الكاتب المغربي عبد الله الطايع من ناحيته "لم أكن أظن أني سأتحلى بالقدرة والقوة بأن أواجه المجتمع وأجاهر بأني مثلي أحببتم ذلك أم كرهتموه".

وينطلق هذا التقرير من مقاربة "ايجابية" بحسب "هيومن رايتس ووتش" للإضاءة على الكفاح من أجل حقوق المثليين والمثليات وثنائيي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا في البلدان العربية التي تجرّم المثلية الجنسية وتعتبرها انحرافا عن الطبيعة.

ويشير التقرير إلى أن البلدان العربية لم تكن تضم أي منظمة مدافعة عن حقوق المثليين في العام 2001. لكن باتت هذه البلدان تضم العشرات من هذه المنظمات في مختلف أنحاء المنطقة في 2017.

وفي بعض البلدان العربية مثل السعودية والإمارات العربية المتحدة، تصل عقوبة المثلية الجنسية إلى الإعدام.

وفي هذا الإطار، يقدم لبنان هامشا أكبر نسبيا من الحرية لأفراد هذه الفئة رغم التضييق الممارس عليهم والذي يتجلى في مداهمات للشرطة تستهدف أحيانا الحانات والملاهي المعروفة بأنها مقصد للمثليين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن