تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

السعودية تعرض أول فيلم سينمائي في الصالات بعد حظر 40 عاماً

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
5 دقائق

افتتحت السعودية يوم الأربعاء 18 نيسان/أبريل 2018 أول دار سينما بالبلاد لتنهي حظرا دام نحو 40 عاما في إطار حملة يقودها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتحديث المملكة المحافظة.

إعلان

وحضر مسؤولون كبار بالحكومة وشخصيات أجنبية وشخصيات مختارة من قطاع الترفيه حفلا خاصا لمشاهدة فيلم (بلاك بانثر) على شاشة ضخمة بقاعة في الرياض.

وقال آدم آرون الرئيس التنفيذي للشركة المشغلة لدور السينما إيه.إم.سي إنترتينمنت القابضة إن التذاكر ستطرح للبيع للجمهور يوم الخميس على أن يقام أول عرض عام يوم الجمعة.

وأضاف لرويترز ”سيتمكن السعوديون الآن من الذهاب إلى دار سينما جميلة ومشاهدة الأفلام بالطريقة التي يفترض أن يشاهدوها بها: على شاشة كبيرة“.

وانطلقت الاحتفالات في بهو دار السينما عندما أعلن آرون ووزير الثقافة والإعلام السعودي عواد العواد التدشين الرسمي للدار ودخلا قاعة العرض التي تسع 450 شخصا.

ويمثل افتتاح السينما معلما جديدا في إطار الإصلاحات التي يتولاها ولي العهد بهدف تغيير نمط حياة السعوديين الذي كان يميل للانعزال، وتنويع اقتصاد أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

وخفف الأمير محمد بن سلمان (32 عاما) بالفعل بعض القيود خلال العامين الأخيرين شملت السماح بتنظيم حفلات عامة وبقيادة المرأة للسيارة والسماح بالاختلاط بين الجنسين. ونظمت المملكة أول عرض أزياء الأسبوع الماضي بحضور جمهور من النساء فقط.

وعبر الكثير من السعوديين عن سعادتهم بانتهاء الحظر على أفلام السينما ونشروا على وسائل التواصل الاجتماعي عبارات الثناء وصور ولي العهد.

واختلطت الصورة في أذهان آخرين تجاه ما وصفوه بالتحول الكبير والمفاجئ من جانب الحكومة بشأن السينما، وقال مستخدم على تويتر ”مسكين من ستوضع هذه اﻷفلام في ميزانه يوم القيامة .. اﻹنسان يقول يا رب سلم سلم من ذنوبه وحده فكيف سيتحمل ذنوب الملايين من الناس“.

ولا توجد مناهضة واضحة تذكر للإصلاحات الاجتماعية التي كانت غير واردة قبل بضع سنوات فقط، وإن كانت مساحة النقد محدودة أيضا. وألقي القبض على عدد من رجال الدين البارزين العام الماضي في محاولة على ما يبدو لإسكات المناهضين للإصلاحات.

بناء صناعة سينما

من بين مشاهدي فيلم الأربعاء الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان آل سعود، والتي أحضرت ابنها البالغ من العمر 16 عاما ليشهد ما وصفته ”باللحظة التاريخية“.

كانت المملكة قد حظرت دور السينما في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي تحت ضغوط من المحافظين.

ومع ذلك ظل السعوديون متابعين نشطين لوسائل الإعلام والثقافة الغربية. ورغم الحظر على دور السينما، يشاهد السعوديون في المنازل الأفلام الأمريكية والمسلسلات التلفزيونية الأمريكية على نطاق واسع.

وفي عام 2017 قالت الحكومة السعودية إنها سترفع الحظر عن السينما في إطار إصلاحات تهدف لإبقاء أموال السعوديين في الداخل بدلا من إنفاقها على رحلات ترفيه إلى دبي والبحرين ومناطق أخرى.

وتخطط السلطات لإقامة نحو 350 دار سينما تضم أكثر من 2500 شاشة عرض بحلول عام 2030 لخدمة السكان البالغ عددهم أكثر من 32 مليون نسمة جلهم من الشباب تحت سن 30 عاما وذلك على أمل تحقيق مبيعات تذاكر بنحو مليار دولار سنويا.

وقال مصدر مطلع لرويترز في الشهر الماضي إنه لن يتم الفصل بين الجنسين في دور العرض على عكس معظم الأماكن العامة الأخرى.

وقال العواد لرويترز يوم الأربعاء إن دور السينما ستكون مشابهة لغيرها من الدور في أنحاء العالم. وستخصص العروض الأولى على الأرجح للأسر.

ولم تتضح الصورة بعد بشأن نطاق الرقابة لكن مسؤولا سعوديا قال إن نسخ الأفلام التي تعرض في دبي أو الكويت ستكون مناسبة للجمهور السعودي. ويبدو أنه تم حذف مشهدي تقبيل من فيلم (بلاك بانثر).

وحين سئل عن رد المحافظين المحتمل على دور السينما قال العواد إن الحكومة تركز على خلق فرص استثمارية.

وأضاف الوزير قائلا ”نرحب بشدة بكل من يرغب في القدوم والاستمتاع بمشاهدة الفيلم في دار السينما... وبالنسبة للذين لا يرغبون في مشاهدة الأفلام نهائيا فهذا هو خيارهم الشخصي“.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.