تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

أفغانستان: 37 قتيلاً على الأقل بسلسلة اعتداءات بينهم 10 صحافيين

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
7 دقائق

قتل 37 شخصا على الأقل بينهم كبير مصوري وكالة فرانس برس في افغانستان وتسعة صحافيين آخرين في سلسلة اعتداءات وقعت في كابول وفي جنوب البلاد الاثنين.

إعلان

وهزت عمليتان انتحاريتان متتاليتان العاصمة صباح الاثنين ما أسفر عن مقتل 25 شخصا على الأقل بينهم رئيس قسم التصوير في مكتب وكالة فرانس برس في كابول شاه مراي. وقتل ثمانية صحافيين آخرين في الاعتداء الثاني الذي استهدف الإعلاميين.

وتبعهما تفجير انتحاري آخر أسفر عن مقتل 11 طفلا في ولاية قندهار الجنوبية وعملية إطلاق نار راح ضحيتها مراسل خدمة "بي بي سي" الافغانية في ولاية خوست (جنوب شرق).

وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الاعتدائين في كابول حيث أعلن أن الهجوم الثاني استهدف "المرتدين من الأمن والإعلام وغيرهم" الذين تجمعوا لدى وقوع الانفجار الأول.

وأفادت منظمة مراسلون بلاد حدود أن "الاعتداء الثاني استهدف الصحافة عمدا وهو الهجوم الأكثر دموية (الذي يستهدف الاعلاميين) منذ سقوط نظام طالبان في 2001".

وبعد ساعات من هجومي كابول، أعلنت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" ان مراسلا افغانيا لها قتل بالرصاص الاثنين في جنوب شرق افغانستان.

وصرح مدير خدمة "بي بي سي" العالمية جيمي انغوس في بيان "بحزن كبير نؤكد مقتل مراسل خدمة بي بي سي الافغانية احمد شاه في اعتداء وقع في وقت سابق اليوم" في ولاية خوست المضطربة.

وأثار هجوما كابول موجة من الحزن في أوساط الصحافيين الذين قدم كثير منهم تعازيهم عبر موقع "تويتر" للزملاء والاصدقاء.

وقال المتحدث باسم شرطة كابول حشمت ستانيكزاي إن "الانتحاري تنكر كصحافي وفجر نفسه وسط الحشد" الذي ضم صحافيين.

وأكدت وزارة الداخلية الحصيلة مشيرة إلى وجود 49 شخصا بين المصابين وسط مخاوف من إمكانية ارتفاع الحصيلة.

وفي اعتداء منفصل، قتل 11 طفلا وأصيب 16 شخصا بينهم عناصر أمن افغان وأجانب عندما فجر انتحاري سيارته المفخخة قرب قافلة في ولاية قندهار الجنوبية، بحسب ما قال مسؤولون.

ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الاعتداء الثالث.

وذكرت منظمة مراسلون بلا حدود أن تسعة صحافيين قتلوا في كابول بينهم مراي وزملاء له من "راديو فري يوروب" وشبكتي "تولو نيوز" و"1تي في" الافغانيتين وغيرهم.

وانضم مراي إلى وكالة فرانس برس كسائق عام 1996، وهي السنة التي سيطرت فيها طالبان على السلطة. وبدأ يلتقط صورا على هامش ذلك لتغطية أحداث بينها الاجتياح الأميركي في 2001.

وفي 2002، أصبح يعمل كمصور رسمي إلى أن أصبح مدير قسم التصوير في المكتب. وقال في نبذة تعود إلى العام 2015 "علمت نفسي التصوير ولذا فدائما اتطلع إلى تطوير ذاتي (...) والآن صوري تظهر في كل انحاء العالم".

وأضاف "أفضل ذكرياتي هي عندما أفوز في مسابقة عبر التقاط أفضل الصور للرئيس أو غيره أو من موقع تفجير. أحب أن أكون الأول" في الموقع.

وسبق أن فقد مكتب فرانس برس في كابول صحافيا أخر هو سردار أحمد الذي قتل في آذار/مارس 2014 مع جميع أفراد عائلته باستثناء طفل في الثالثة من العمر، في اعتداء لحركة طالبان.

وكان سردار أحمد صديقا مقربا من شاه مراي الذي يترك وراءه ستة أولاد أصغرهم رضيعة عمرها بضعة أسابيع.

وقالت مديرة الأخبار في وكالة فرانس برس ميشيل ليريدون "إننا مصدومون لمقتل مصورنا شاه مراي الذي كان يشهد منذ أكثر من 15 عاما على المأساة التي حلت ببلاده. إن إدارة فرانس برس تحيي شجاعة هذا الصحافي وحسه المهني وسخاءه، وقد غطى عشرات الاعتداءات قبل أن يقع بنفسه ضحية الوحشية".

وأضافت "نقدم تعازينا إلى عائلات باقي الصحافيين الذين قتلوا في هذا الاعتداء الفظيع".

وتوالت التعازي من المسؤولين الافغان والمحللين والصحافيين عبر موقع "تويتر".

وكتب الناطق السابق باسم وزارة الداخلية صديق صديقي "كلا، لا يمكننا أن نفقد مراي. أنا منهار".

ودانت وزارة الخارجية الفرنسية الهجوم الذي وصفته بالعمل "المشين" مشيرة إلى أن "الصحافة لا تزال تدفع ثمنا باهظا".

صيف دام

ووقع الهجوم الأول في كابول قبل الساعة 08,00 صباحا (0330 ت غ) بقليل عند مقر أجهزة الاستخبارات عندما فجر انتحاري على متن دراجة نارية نفسه، وفق وزارة الداخلية.

وتأتي الاعتداءات بعد أيام من إطلاق عناصر طالبان  عملياتهم المتزامنة مع دخول فصل الربيع في رفض واضح لدعوات قبول عرض الحكومة الافغانية لهم بالدخول في محادثات.

وأعلنت طالبان أن عملياتها تأتي جزئيا كرد على استراتيجية الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجديدة في افغانستان والتي أعلن عنها في آب/اغسطس الماضي والتي توسع صلاحيات القوات الأميركية لمواجهة المتمردين.

وأكد ناطق باسم طالبان لوكالة فرانس برس إن الحركة غير متورطة في هجومي كابول الاثنين. لكن مسؤولين غربيين وافغان يشتبهون بأن شبكة حقاني المرتبطة بطالبان تساعد تنظيم الدولة الإسلامية أحيانا في شن اعتداءات.

ونشر تنظيم الدولة الإسلامية الذي كثف عملياته في كابول بشكل كبير خلال الأشهر الأخيرة عبر وكالته (أعماق)، صور المهاجمين الذين أعلن أنهم مسؤولون عن الهجومين.

وشهدت افغانستان سلسلة من الاعتداءات الدامية مؤخرا بينها تفجير استهدف مركزا لتسجيل الناخبين في كابول الأسبوع الماضي راح ضحيته 60 شخصا.

وتواجه حكومة الرئيس أشرف غني ضغوطات على عدة جبهات هذا العام في وقت تستعد للانتخابات التشريعية في تشرين الأول/اكتوبر بعدما تأجلت عدة مرات. وفي هذه الاثناء، تحاول قواتها الأمنية السيطرة على الأوضاع في البلد المضطرب ومنع وقوع ضحايا مدنيين.

وأقر مسؤولون أن الأمن يشكل مصدر قلق رئيسي بالنسبة للحكومة حيث تسيطر طالبان وغيرها من المجموعات المسلحة على أجزاء واسعة من البلاد.

ويتوقع بعض المسؤولين الغربيين والأفغان بأن يكون العام 2018 دمويا بشكل أكبر.

وقال قائد القوات الأميركية وقوات حلف الاطلسي في أفغانستان الجنرال جون  نيكولسون لشبكة "تولو" التلفزيونية الشهر الماضي إنه يتوقع أن تشن طالبان مزيدا من الاعتداءات في موسم القتال الحالي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.