تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب - إيران

العلاقات الإيرانية – المغربية بين الاستقرار والتوتر

 الرئيس الإيراني محمد خاتمي مع ملك المغرب محمد السادس خلال اجتماع لمنظمة المؤتمر الإسلامي في كوالا لمبور بماليزيا يوم 26 فبراير/ شباط 2003
الرئيس الإيراني محمد خاتمي مع ملك المغرب محمد السادس خلال اجتماع لمنظمة المؤتمر الإسلامي في كوالا لمبور بماليزيا يوم 26 فبراير/ شباط 2003 (أ ف ب +مونت كارلو الدولية)

تناوبت فترات التوتر والاستقرار على العلاقات المغربية الإيرانية منذ قيام الثورة التي أسقطت نظام الشاه سنة 1979، الذي كان صديقا لملك المغرب الراحل الحسن الثاني.

إعلان

- الحسن الثاني والشاه

لم يتردد العاهل المغربي الراحل الملك الحسن الثاني بالجهر علنا بمعارضته لقيام الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وعرض استضافة الشاه الراحل محمد رضا بهلوي، الذي زار المملكة لفترة قصيرة عام 1979 قبل أن يغادر إلى جزر الباهاماس.

وتمت القطيعة الرسمية بين البلدين عام 1980 حين أعلن المغرب قطع علاقاته مع الجمهورية الإسلامية بسبب اعترافها بالجمهورية العربية الصحراوية، التي أعلنت البوليساريو قيامها في الجزائر عام 1976. بينما يعتبر المغرب الصحراء الغربية جزءا لا يتجزأ من ترابه.

- "تكفير" الخميني

وأضيفت اعتبارات دينية الى الحسابات السياسية ما عمق الهوة بين نظامي البلدين، وذلك على خلفية التعارض بين المذهبين الشيعي السائد في إيران والسني السائد في المغرب، خاصة وأن ملك المغرب يحظى بسلطة دينية باعتباره "أميرا للمؤمنين"، بينما يقود الثورة الإيرانية رجال دين شيعة على رأسهم المرشد آية الله الخميني.

وفي سياق القطيعة بين البلدين أعلن الحسن الثاني سنة 1982 "تكفير" الخميني بناء على فتوى استصدرها من فقهاء مغاربة.

وقد ذكر الملك الراحل بهذه الفتوى "الرسمية" في خطاب بثه التلفزيون المغربي سنة 1984 في معرض اتهامه إيران بالتحريض على الاحتجاجات الدامية التي هزت مدنا مغربية بسبب زيادة أسعار مواد استهلاكية مطلع تلك السنة.

- بين الهدوء والتوتر

وجنحت علاقات البلدين تدريجيا نحو الهدوء مع مطلع العقد الأخير من القرن الماضي بدءا بتعيين قائمين بالأعمال في الرباط وطهران سنة 1991، ليرتفع التمثيل الدبلوماسي في العاصمتين إلى مستوى السفراء سنة 1993. واستمر هذا التحسن نحو عقدين حتى أن إيران أصبحت من الزبائن الرئيسيين للفوسفات المغربي.

وفي سياق إقليمي مضطرب، عاد التوتر فجأة ليهز العلاقات المغربية الإيرانية حين أعلنت الرباط في أذار/مارس 2009 قطع علاقاتها مع طهران، وذلك على خلفية دعم المغرب للبحرين في الأزمة التي اندلعت بين المنامة وطهران في تلك السنة. وأخذ هذا التوتر أبعادا أكبر في المغرب حيث اتهمت السلطات المغربية البعثة الدبلوماسية الإيرانية بـ"نشر التشيع"، وأغلقت مدرسة عراقية بالرباط لاتهام القائمين عليها بالتهمة نفسها.

ودامت هذه القطيعة الثانية من نوعها في تاريخ البلدين حتى سنة 2014، حين عاد التمثيل الى مستوى القائمين بالأعمال في الرباط وطهران، والى مستوى السفراء عام 2016.

- القطيعة الثالثة

أعلن وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الثلاثاء قطع العلاقات بين البلدين على خلفية اتهام حزب الله اللبناني القريب من إيران بتسليح وتدريب عناصر من جبهة البوليساريو، عبر دبلوماسي يعمل بالسفارة الإيرانية في الجزائر. وقال بوريطة إن المغرب "لا يمكن إلا أن يكون حازما عندما يتعلق الأمر بوحدته الترابية وأمنه".

والصحراء الغربية منطقة شاسعة تبلغ مساحتها 266 الف كلم مربع مع واجهة على المحيط الاطلسي يبلغ طولها 1100 كلم. وتعد المنطقة الوحيدة في القارة الأفريقية التي لم تتم تسوية وضعها بعد الاستعمار.

ويسيطر المغرب على 80% من الصحراء الغربية في حين تسيطر البوليساريو على 20% يفصل بينهما جدار ومنطقة عازلة تنتشر فيها قوات الامم المتحدة.

- طهران تنفي

ونفت طهران "بشدة" الاربعاء اتهامات المغرب، واعربت عن اسفها لأنها تشكل "ذريعة" لقطع العلاقات الدبلوماسية، كما أعلن حزب الله في بيان أصدره نفي "هذه المزاعم والاتهامات جملة وتفصيلا".

بينما اكدت السعودية، الخصم الاقليمي لايران، وقوفها الى جانب المغرب، كما أعلنت الإمارات العربية المتحدة والبحرين تضامنهما معه.

فيما رفض مسؤول في جبهة بوليساريو رفضا قاطعا اتهامات الرباط.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن