تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

من هو محرم اينجه الذي يريد "الإطاحة" بأردوغان بشكل ديمقراطي؟

محرم اينجه/ أ ف ب

يجمع غالبية المحللين السياسيين المهتمين بالشأن التركي على أن محرم اينجه الذي يبلغ الرابعة والخمسين من العمر هو أهم مرشح قادر على منافسة الرئيس التركي الحالي رجب طيب أردوغان في الانتخابات الرئاسية المبكرة التي ستجري يوم 24 يونيو-حزيران 2018.

إعلان

وهم يرون أن حزب الشعب الجمهوري أهم أحزاب المعارضة التركية محق في ترشيح اينجه لخوض هذه الانتخابات لعدة اعتبارات منها أنه يُعَدُّ من أهم الشخصيات القيادية في الحزب الذي ينتمي إليه في قدرته على التوفيق بين مختلف أجنحته. وبالرغم من أنه يختلف مع رئيس الحزب كيليتشدار اوغلو حول مسائل عدة، فإنه يقر بأنه فشل في التنافس على خصمه لقيادة الحزب مرتين اثنتين لأن اوغلو كان أكثر قدرة منه على تحويل بعض نقاط الضعف عنده إلى نقاط قوة.

ومن ميزات محرم اينجه النائب في البرلمان التركي عن محافظة يالوفا الواقعة في شمال تركيا الغربي ومرشح الحزب الشعب الجمهوري التركي المعارض للانتخابات الرئاسية المقبلة أثبت في أكثر من مناسبة أنه قادر على حماية الحزب من الصراعات الداخلية والمساعدة على التوصل إلى حلول توفيقية لعدة مشاكل واجهها هذا الحزب في السنوات الأخيرة أي منذ أن توصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى تفتيت أحزاب المعارضة. وقد وفق محرم اينجه في مساعيه التوفيقية بفضل اعتداله وبعض الدروس التي استقاها من مساره كمدرس سابق لمادتي الفيزياء والكيمياء.

من هذه الميزات أيضا قدرة منافس أردوغان الأساسي في الانتخابات الرئاسية المقبلة على النقد الذاتي. ففي عام 2013 مثلا، انتقد "حزب العدالة والتنمية " الإسلامي على الطريقة التي سيس من خلالها الحجاب لأغراض انتخابية. ولكنه وجه الانتقاد ذاته لأحزاب المعارضة العلمانية وفي مقدمتها الحزب الذي ينتمي إليه والذي كان كمال أتاتورك قد أسسه عام 1923. وقد أقر اينجه أمام نواب البرلمان أن أخته محجبة وأنه من الضروري أن تحترم الأحزاب العلمانية الخيارات الشخصية المتصلة بالإيمان.

ومن مشاريع محرم اينجه في حال تمكنه من الفوز على أردوغان بيعُ القصر الرئاسي الذي أقامه هذا الأخير في أنقرة وأصبحت وسائل الإعلام العالمية تصفه بـ " قصر السلطان" في إشارة إلى الطريقة التي يحكم من خلالها الرئيس التركي الحالي البلاد كما لو كان بحق سلطانا وإلى فخامة هذا القصر وتكلفة بنائه المرتفعة والتي قاربت نصف مليار يورو. وقد وعد محرم اينجه بإعادة أموال بيع القصر إلى خزينة الدولة أو بتحويله إلى " معبد للمعرفة".

ومن مشاريعه الأخرى العمل على تعزيز العلاقات مع اليونان لا لأنه يتحدر من أسرة هاجرت من اليونان إلى تركيا بل انطلاقا من قناعة لديه بأن التوتر بين البلدان التي تقوم بينها حدود مشتركة عائق كبير من عوائق التنمية المحلية.

وبالرغم من أن المحللين السياسيين يرجحون في غالبيتهم بقاء أردوغان في السلطة بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة، فإنهم يقولون إن اينجه سيكون منافسا شرسا لأردوغان لأنه خطيب بارع وقادر على مقارعة الحجة بالحجة وعلى إيصال صوته إلى النخبة وإلى المواطنين البسطاء.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن