أخبار العالم

اغتيال 5 مسؤولين سياسيين في المكسيك خلال أسبوع

يحمل أفراد الشرطة الفيدرالية صندوقاً يحتوي على عبوات من الكوكايين/رويترز

قُتل مسؤولان سياسيان في نهاية هذا الأسبوع في ولاية شيواوا المكسيكية الواقعة على الحدود مع الولايات المتحدة، ما يرفع إلى خمسة عدد السياسيين الذين قتلوا خلال أسبوع في المكسيك، مع اقتراب الانتخابات العامة في 1 تموز/يوليو.

إعلان

وأعلنت الشرطة المكسيكية العثور صباح الاحد على جثة ادواردو أراغون، زعيم حزب "انسونترو سوسيال" المحافظ، والذي كان مفقودا منذ الجمعة، مكبلة اليدين ومصابة بالرصاص في صندوق سيارته على طريق في ولاية شيواوا.

وبعد ساعات، أشارت اتصالات هاتفية من مجهولين إلى رجال مسلحين يطلقون النار ويحرقون منازل ومتاجر في مدينة ايناسيو زاراغوزا الصغيرة بولاية شيواوا نفسها.

وعثرت قوات الشرطة على ثلاث جثث وسط خرائب ست فيلات ومتاجر محروقة. وفي مجرى مياه مجاور، عثرت على جثة ليليانا غارسيا، مرشحة "حزب الثورة الديموقراطية" (يسار، ثالث حزب في الكونغرس الوطني) لبلدية ايناسيو زاراغوزا.

ومن المنازل المحروقة، منزلا اثنين من مسؤولي "حزب الثورة الديموقراطية"، كما اوضحت الشرطة.

وبعد الظهر، عثر رجال الشرطة على جثث اربعة اشخاص بينهم امرأة، في سيارة محروقة ببلدية غوميز فارياس، في ولاية شيواوا ايضا.

وتتزايد اعمال العنف في المكسيك مع اقتراب الانتخابات في الأول من تموز/يوليو، والتي ستشهد انتخاب رئيس لولاية تستمر ستة اعوام، والتجديد للبرلمان المؤلف من مجلسين، بالإضافة إلى انتخابات محلية متنوعة.

وكانت الشرطة عثرت الجمعة على جثة أدييل زرمان ميغيل (39 عاما) مرشح "انسونترو سوسيال" في تينانغو دل إر، بولاية مكسيكو، وقبل يوم على جثة اليخاندرو غونزاليس راموس، العمدة المحافظ لباكولا، بولاية ايدالغو، الذي قتل بالرصاص بينما كان يقود سيارته.

وفي الأحد السابق، قتل بالرصاص عمدة جاليسكو في غرب البلاد، جيلوتلان دو لوس دولوريس، المرشح للمنصب نفسه باسم "حركة المواطن".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن