تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

وزير الطاقة الإسرائيلي يهدد مجدداً بقتل الأسد

رويترز

قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز مجدداً يوم الاثنين إن إسرائيل قد تقتل الرئيس السوري بشار الأسد وتطيح بحكومته إذا استخدمت إيران الأراضي السورية في تنفيذ هجمات ضدها.

إعلان

وقال شتاينتز وهو عضو في مجلس الوزراء الأمني المصغر لموقع صحيفة يديعوت أحرونوت الإلكتروني (واي نت) ”إسرائيل لم تتدخل في الحرب الأهلية (السورية) حتى الآن.

”إذا استمر الرئيس السوري بشار الأسد في السماح لإيران بالعمل داخل أراضي سوريا ستصفيه إسرائيل وتطيح بنظامه“.

وأضاف ”إذا سمح الأسد لإيران بتحويل سوريا إلى قاعدة عسكرية ضدنا، لمهاجمتنا من الأراضي السورية، فعليه أن يعرف أنها ستكون نهايته“.

وكان الوزير نفسه قد هدد الاسد ستكون في 23 نيسان/أبريل 2018 بأن مصيره سيكون في خطر إذا سمح لايران بشن حرب على اسرائيل انطلاقا من سوريا.

وقال الوزير آنذاك في شريط فيديو على موقع وانيت "اذا سمح الاسد لايران او اي جهة اخرى باعلان الحرب على اسرائيل انطلاقا من الأراضي السورية ، فانه يتحمل المسؤولية الكاملة وكافة المخاطر المترتبة على ذلك".

وحذر قائلا "من غير الوارد بالنسبة لنا ان يسمح الاسد بطريقة او باخرى باعلان حرب من بلاده وان يبقى هو او نظامه موجودا، اذ لن يبقى جالسا في قصره بهدوء، وستكون حياته نفسها مهددة".

وأضاف الوزير "اعتقد ان ما يحدث في سوريا قد يكون حاسما لمستقبلنا وامننا وآمل الا تتدهور الامور لتتطور الى حرب شاملة" مضيفا "اننا مصممون على منع التواجد الإيراني العسكري على حدودنا الشمالية وآمل ان يكون ذلك واضحا للايرانيين ولبشار الاسد، والا ياخذ على عاتقه المخاطر التي سيندم عليها في المستقبل".

ولا تزال سوريا واسرائيل رسميا في حالة حرب رغم ان خط الهدنة في الجولان بقي هادئا بالمجمل طوال عقود حتى اندلعت الحرب الأهلية في سوريا عام 2011.

وتشهد الجبهة السورية توترا شديدا بين ايران واسرائيل.

وشنت الدولة العبرية غارات عدة على اهداف في سوريا في السنوات الاخيرة.

وسَعت اسرائيل الى تجنب التدخل المباشر في الحرب السورية لكنها اعترفت بشن عشرات الضربات الجوية هناك لتوقف ما تقول انه شحنات اسلحة متطورة مرسلة الى عدوها حزب الله الشيعي اللبناني.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.