تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

القطار المستشفى يجوب الهند لعلاج الفقراء

المستشفى القطار في الهند/رويترز

عند وصول قطار "لايف لاين اكسبرس" إلى مدينة جالور الصغيرة في ولاية راجاستان غربي الهند، كان بهاغوانا رام براجابات ينتظر بقلق دوره للصعود إلى هذا المستشفى المتنقل الذي يجوب البلاد منذ سنوات لتقديم خدمات طبية مجانية في المناطق النائية.

إعلان

وهذا الجد البالغ من العمر 55 عاما كان يبحث بلا هوادة عن علاج لحفيده الذي يعاني من تشوه الشفة الأرنبية، في بلد يواجه نظامه الصحي العام مشكلات بنيوية.

واعتبر وصول قافلة المقصورات الزرقاء هذه المزدانة بألوان زاهية إلى مدينته بمثابة هدية من السماء.

ويوضح براجابات "ننتظر هذه العملية منذ ولادة الطفل قبل سنة ونصف السنة"، في وقت يدخل حفيده إلى غرفة العمليات الموجودة في واحدة من المقصورات السبع التي ينتظر المرضى دورهم فيها داخل الأروقة الضيقة.

فمنذ أكثر من ربع قرن، يجوب قطار "لايف لاين اكسبرس" الهند لتقديم علاجات طبية مجانية للقاطنين في المناطق النائية. واستقبل هذا القطار أكثر من مليون مريض قدم لهم علاجات لحالات مختلفة تراوح بين إعتام عدسة العين والأمراض السرطانية، ما يجنب المرضى السفر مئات الكيلومترات بحثا عن مستشفى لائق.

ويتوقف القطار لشهر كامل في كل منطقة يحط رحاله فيها قبل الانطلاق نحو وجهة جديدة حاملا جرعة أمل للمرضى الفقراء غير القادرين على الاستفادة من نظام الرعاية الصحية.

ويقول بهاغوانا رام براجابات "كنا نظن أنه علينا السفر إلى كل مكان وإنفاق الكثير من المال. غير أن مجيء هذا المستشفى إلينا بركة من الله".

ويضيف "كنت أقلق من الطريقة التي سيعتمدونها لإجراء عملية جراحية في قطار. لكن عندما أتينا إلى هنا ورأينا المعدات، تبددت كل شكوكنا".

وتشكل المراكز الصحية الممولة من الدولة العمود الفقري للنظام الصحي الهندي. غير أن النقص في الموارد والبنى التحتية والأطباء يحرم حوالي 70% من السكان البالغ عددهم 1,25 مليار نسمة من الحصول بسهولة على الخدمات الطبية.

نقص الأطباء النسائيين

ومع أن هذا البلد يسجل أحد معدلات النمو الأسرع بين القوى الاقتصادية الكبرى في العالم، قضى حوالي 1,2 مليون طفل في 2015 قبل بلوغهم الخامسة من العمر بسبب أمراض كان ممكنا تفاديها، بحسب تقرير لمنظمة "يونيسف".

وبلغت المستشفيات العامة إجمالا طاقتها الاستيعابية القصوى في ظل النقص الفاضح في التجهيزات. وعلى المرضى في كثير من الأحيان الانتظار طويلا حتى لتلقي علاجات بسيطة وهم يرغمون على تشارك أسرّتهم مع مرضى آخرين.

ويقصد الهنود المقتدرون العيادات الطبية الخاصة، رغم أن ثمن المعاينة البسيطة لا يقل عن ألف روبية (15 دولارا). وهذا المبلغ يعتبر باهظا لملايين الهنود إذ يمثل قيمة أيام عمل عدة.

وبدأ تسيير قطار "لايف لاين اكسبرس" في 1991 لبلوغ المرضى الذين يحتاجون لعلاجات من حالات اعتام عدسة العين أو شلل الأطفال أو الشفة الأرنبية. وفي 2016، وسع المستشفى خدماته لتشمل صور الأشعة والجراحات المتصلة بالسرطان.

ويضم القطار غرفتين للعمليات وطاقما من حوالي عشرين شخصا. وأكثرية الأطباء يعملون في المستشفى كمتطوعين.

وانضمت المسؤولة الطبية في "لايف لاين اكسبرس" ميهاك سيكا إلى هذا القطار -المستشفى بعدما تعرضت لصدمة سببها تردي وضع مراكز العناية الطبية.

وتقول "صدمت لرؤيتي النظام الصحي خصوصا لناحية الخدمات المخصصة للنساء في هذا البلد"، لافتة خصوصا إلى صعوبة الحصول على خدمات أطباء بيطريين.

وتضيف "النساء كن يصبن بأمراض فقط بسبب إنجابهن في خارج المستشفى".

تعليم الممارسات الطبية السليمة

غير أن القطار لا يكتفي بمعالجة المرضى ثم المغادرة. وهو يرمي أيضا إلى تعليم الأطباء في المنطقة والسكان المحليين على الممارسات الطبية السليمة.

وتوضح ميهاك سيكا "نحاول أن نظهر مثالا يحتذى به عن الطريقة التي يجب أن تدار غرفة عمليات من خلالها. نحرص على وجود طبيب محلي عندما نجري عملية جراحية كي يتمكن من توفير المتابعة الطبية المطلوبة".

ويدار قطار "لايف لاين اكسبرس" من مؤسسة "ايمباكت إنديا" التي تعمل مع الحكومة وتحظى بدعم منظمة الصحة العالمية و"اليونيسف". ومنذ إطلاقه، شهد هذا القطار 130 ألف عملية خلال 191 محطة في سائر أنحاء البلاد.

ومن شأن تسيير قطار ثان من هذا النوع هذه السنة السماح بتوسيع المشروع وجعل أثره أكبر.

وتقول ميهاك سيكا "من الرائع الذهاب للقاء أولئك الذين يحتاجون لكم حقا".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن