فرنسا

لماذا يسخر مستخدمو الانترنيت هذه الأيام من ماكرون؟

تويتر (Sept à Huit)

أقرت إدارة متحف غريفان في باريس بأن تمثال الشمع الخاص بالرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون "غير ملائم" مشيرة إلى إمكان إعادة صنعه بعد سيل الانتقادات التي تلقاها هذا العمل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

إعلان

وقال رئيس متحف الشمع الشهير في العاصمة الفرنسية ايف دولومو لوكالة فرانس برس "وجه قلق ومتوتر، تمثال جامد بلا حياة، هو ليس جميلا، ثمة خطب ما".

وأضاف مدير المتحف الذي أسس في 1882 ويستقطب سنويا حوالى 800 الف زائر "تمثال ايمانويل ماكرون لم ينل الموافقة النهائية بعد، لا أريد أن تكون لدينا شخصية مثار جدل عبر شبكات التواصل الاجتماعي (...) لا نستبعد إعادة صنع التمثال وتكرار العمل من جديد اذا دعت الحاجة".

ويعتزم المتحف التحقق من التمثال الذي لا يزال في المشغل، مجددا الجمعة وإصدار قرار نهائي عما اذا كان سيمضي في خطته لإزاحة الستار عنه في الموعد المحدد أساسا في 24 أيار/مايو أم سيتراجع عن هذه الخطوة.

وأضاف "هذا قرار حساس نظرا إلى الجهد الكبير الذي يتطلبه صنع أي تمثال".

"تمثال ماكرون في متحف غريفين يشبه التمثال الفاشل لمستر بين".

"متحف غريفين وضع أخيراً تمثالاً من الشمع للكاتب بوريس فيان".

ويكلف إنجاز تمثال من الشمع ما بين 50 ألف يورو و60 ألفا كما يستغرق العمل قرابة ستة أشهر.

وقد عرضت قناة "تي اف 1" في تقرير الأحد صورة عن التمثال جرى تداولها على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأثارت موجة انتقادات وسخرية كبيرة.

ويعود تاريخ تصوير التقرير إلى أيلول/سبتمبر الماضي. وأوضح مدير متحف غريفان "الصورة التي كشف عنها ليست للتمثال في نسخته النهائية، غيّرنا مذاك شكل العينين وبعض العناصر".

وقد أنجز النحات تمثال ايمانويل ماكرون بالاستناد إلى صور للرئيس الفرنسي. وسبق له أن أنحز تماثيل لشخصيات معروفة بينها الرئيس الأميركي دونالد ترامب والطاهي الفرنسي الشهير الان دوكاس.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن