تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريطانيا -زواج

الزواج الملكي الذي لا يثير اهتمام البريطانيين

  /زواج الأمير هاري والممثلة ميغان
/زواج الأمير هاري والممثلة ميغان رويترز 19 -05-2018

احتشد الآلاف أمام الجدران العتيقة لقلعة وندسور ملوحين بالأعلام البريطانية، قبل مراسم الزفاف بساعات، في انتظار الأمير هاري وخطيبته الأمريكية ميجان ماركل.

إعلان

شارك في الحفل عددا من المشاهير، مثل الإعلامية الأمريكية أوبرا وينفري، النجم الأمريكي جورج كلوني وزوجته أمل، لاعب كرة القدم السابق الشهير ديفيد بيكام وزوجته فيكتوريا، المغني البريطاني الشهير إلتون جون، المذيع التلفزيوني جيمس كوردن ولاعبة التنس الأمريكية سيريناوليامز.

وقبل ساعات من بدء المراسم منحت الملكة إليزابيث حفيدها هاري لقب دوق ساسكس مما يعني أن ميجان نجمة مسلسل (سوتس) ستصبح دوقة عندما تتزوج الأمير، ووضعت ميجان خاتم زواج مصنوعا من الذهب الويلزي المهدى من الملكة إليزابيث، بينما كان خاتم الأمير من البلاتين، والخاتمان من صنع شركة كليف آند كامبني.

عقد القران في كنيسة سان جورج التي تعود للقرن الخامس عشر وتقع داخل قلعة وندسور، التي تبعد 30 كيلو مترا إلى الغرب من لندن، وتعتبر وندسور أقدم وأكبر قلعة مأهولة في العالم، وكانت مقر إقامة 39 ملكا بريطانيا منذ عام 1066.

وصلت العروس إلى الكنيسة مع أمها دوريا راجلاند، في الحادية والستين من العمر، التي أمضت معها ليل الجمعة في فندق فاخر، بينما أمضى هاري تلك الليلة مع شقيقه وإشبينه الأمير وليام في فندق آخر، وكانت الأميرة تشارلوت، ابنة وليام، وشقيقها الأمير جورج من بين وصيفات العروس والأطفال المساعدين.

دخلت ميجان الكنيسة بمفردها، ثم رافقها الأمير تشارلز، والد هاري عبر ممشى الكنيسة حيث سيقف ابنه هاري، نظرا لغياب والدها توماس ماركل، الذي أفاد أن السبب في غيابه هو خضوعه لجراحة في القلب يوم الأربعاء.

وكانت والدة العروس راجلاند قد التقت بالملكة إليزابيث، جدة الأمير هاري وزوجها الأمير فيليب عشية الزفاف، يوم الجمعة

وأدار المراسم كاهن وندسور مع كبير أساقفة كانتربري جاستن ويلبي والزعيم الروحي للطائفة الأنجليكانية، وكتب أسقف أمريكي أسود هو مايكل بروس كاري كلمة بمناسبة الزفاف على ألقتها الليدي جين فيلوز شقيقة الأميرة الراحلة ديانا والدة هاري.

ومن مظاهر التغيير والحداثة، من حيث الشكل، بالنسبة لأفراد العائلة المالكة، ارتداء هاري خاتما، وعدم تعهد ماركل بأن تطيع زوجها.

زواج الأمير هاري، وهو في الثالثة والثلاثين من العمر، والشخص السادس في ترتيب ولاية العرش البريطاني بوميجان، وهي في السادسة والثلاثين، مطلقة أمها أمريكية من أصول أفريقية وأبوها أبيض، يشكل بالنسبة لبعض السود يمثل الزفاف قصة رائعة تجسد انهيار الحواجز وتكشف عن بريطانيا عصرية لا تكون فيها خلفية الشخص عائقا أمام انضمامه لأعرق وأكبر المؤسسات التقليدية.

إلا أن الزفاف الملكي لا يثير اهتماما كبيرا لدى البريطانيين، حيث أفادت استطلاعات الرأي أن معظم البريطانيين لن يهتموا بمشاهدة الحفل، ويرى البعض أنه حدث غير مهم، ويذهب البعض الآخر إلى وصفه بحدث يصرف الانتباه عن الانقسام في صفوف البريطانيين بسبب خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي.

ولم تتلق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وساسة آخرون الدعوة لحضور حفل الزفاف لكن ماي بعثت برسالة قالت فيها "لكل من ينضمون إلى الاحتفال الوطني بحفلات في الشوارع وغير ذلك... أتمنى لكم يوما رائعا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.