تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

عقوبات ترامب ضد إيران تهدد أفغانستان

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب/رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

قرار ترامب بإعادة فرض عقوبات على إيران، يشكل تهديدا مباشرا لمشروع من شأنه أن يساهم في بناء اقتصاد أفغانستان، وهو مشروع ميناء تشابهار في إيران، الذي تدعمه الهند، في إطار تطوير ممر جديد للنقل لأفغانستان التي لا تتمتع بمنافذ بحرية.

إعلان

ويمكن لهذا المشروع أن يفتح المجال أمام تجارة بملايين الدولارات ويقلص اعتماد أفغانستان على جارتها باكستان، التي تتخذ منها موقفا عدائيا في بعض الأحيان، وسيسمح بناء اقتصاد أفغانستان بتخفيض اعتماد كابول على المساعدات الأجنبية، ويحد كثيرا من تجارتها غير المشروعة في الأفيون، المصدر الرئيسي لإيرادات حركة طالبان.

التهديد الرئيسي للمشروع يكمن في رفض البنوك لتمويله خشية الوقوع تحت طائلة عقوبات ترامب ضد المؤسسات المالية التي تجري معاملات مع إيران.

ويرى المسئولون الهنود أن قرار الرئيس ترامب أعاد الأطراف الثلاثة إلى نقطة البداية، ويفرض عليهم إعادة التفاوض حول شروط استخدام تشابهار، والذي يعتبرونه مسارا سيغير طريقة ممارسة الهند وإيران وأفغانستان للأنشطة التجارية والاقتصادية، والبيت الأبيض يرفض التعليق على هذا الملف.

كان مشروع تشابهار المشترك بين إيران والهند وأفغانستان، الذي جرى تدشينه في 2016، يواجه عقبات بالفعل. فهو لم يشهد حتى الآن حركة كبيرة باستثناء بعض حاويات قمح المساعدات من الهند، ومن المستبعد أن تصل أولى شحنات الفواكه الأفغانية المجففة إلى الهند قبل يوليو تموز.

وقال مصدر مطلع إن ثلاثة عقود على الأقل لتشييد البنية التحتية بالميناء قد تأخرت، حيث تعطلت شركتان صينيتان ومجموعة فنلندية بعد أن تُركت معلقة في ظل سعي البنوك لاستيضاح الأمر من واشنطن قبل الموافقة على ضمانات.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن التجار الأفغان الذين كانوا يأملون في بديل لميناء كراتشي الباكستاني يجدون أنفسهم الآن معزولين عن التمويل، وهو ما اضطرهم للاعتماد على نظام الحوالة التقليدي في تحويل الأموال، والذي لا يعد كافيا، وحده، لإحداث تحول في الاقتصاد

الحوالة هي نظام يعتمد على الثقة يشيع استخدامه في أفغانستان ويتضمن انتقال الأموال من طرف لآخر في بلدين مختلفين. ويقول مسئول تنفيذي كبير في أحد البنوك الأفغانية الكبرى "نعلم أن بنوك المراسلة التي نتعامل معها لن تسمح لنا بدفع ثمن الواردات التي تأتي من خلال الميناء".

كما يعتبر تشابهار هو أحد مشروعات النقل ومشروعات شبكات الطاقة التي تهدف لتعزيز تجارة أفغانستان وإرساء أسس قطاع تعدين يمكنه الاستفادة من احتياطاتها المعدنية غير المستغلة التي تقدر قيمتها بمليارات الدولارات.

وقال بارنيت روبن الخبير في مركز التعاون الدولي التابع لجامعة نيويورك والمستشار السابق بوزارة الخارجية الأمريكية والأمم المتحدة "الوسيلة الوحيدة لتعزيز مشاركة الهند" في تنمية اقتصاد أفغانستان ستكون "من خلال تشابهار"، معتبرا أن السياسة الأمريكية الحالية تجاه إيران تتصادم مع السياسة الأمريكية تجاه أفغانستان.

بعد نحو 17 عاما من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بحكم طالبان، لا تزال أفغانستان من بين الدول الأشد فقرا في العالم، والتي تعتمد بشكل كبير على المساعدات الأجنبية.

وباستثناء صادرات الأفيون غير المشروعة التي يقدرها صندوق النقد الدولي بنحو ملياري دولار، تتمثل منتجات البلاد الرئيسية في الفواكه المجففة والطازجة والسجاد، وقيمة كل منها ضئيلة للغاية مقارنة مع تجارة المخدرات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.