تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط -سوريا

هزائم تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا

عنصر من الجيش السوري يرفع العلم في مدخل مخيم اليرموك ( أ ف ب 21-05-2018)

تمكن الجيش السوري من طرد تنظيم الدولة الإسلامية من كافة المناطق المحيطة بدمشق، وتقلصت مساحة الأراضي التي يسيطر عليها التنظيم إلى 3٪ من الأراضي السورية، بعد هجمات وضربات النظام والتحالف الكردي العربي المدعوم أمريكيا.

إعلان

 

أبرز هزائم تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا،

الرقة "عاصمة" تنظيم الدولة الإسلامية:

في 14 كانون الثاني/يناير 2014، سيطر مقاتلو تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" على مدينة الرقة بعد معارك مع فصائل معارضة. وأصبحت الرقة هي "العاصمة".

في حزيران/يونيو، أعلن التنظيم "الخلافة" بقيادة أبو بكر البغدادي على الأراضي التي سيطر عليها في العراق وسوريا وأعاد تسميته "الدولة الاسلامية".

في اب/اغسطس، سيطر التنظيم على محافظة الرقة، وسرعان ما فرضت الجماعة المتطرفة قانونها على الرقة عن طريق الارهاب.

في ايلول/سبتمبر، شن تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة اولى غاراته الجوية ضد الجهاديين في سوريا.

كوباني، اولى الهزائم:

بعد أربعة أشهر من معارك ضارية، تمكنت القوات الكردية السورية بدعم من التحالف الدولي ضد الجهاديين بقيادة الولايات المتحدة، من طرد تنظيم الدولة الاسلامية من مدينة كوباني ذات الاكثرية الكردية في شمال سوريا، في السادس والعشرين من كانون الثاني/يناير 2015.

منبج:

في آب/اغسطس 2016، طردت قوات سوريا الديمقراطية التي تهيمن عليها وحدات حماية الشعب الكردي وبدعم من التحالف بطرد التنظيم من منبج، وتقع هذه المدينة في محافظة حلب على بعد مئة كيلومتر من الحدود التركية.

جرابلس ودابق:

في آب/اغسطس 2016، سيطرت فصائل معارضة بدعم من الطيران والدبابات التابعة للجيش التركي على جرابلس.

وتقع مدينة دابق السورية على مقربة من الحدود التركية، وخسرها تنظيم الدولة الاسلامية في تشرين الاول/اكتوبر 2016.

في شباط/فبراير 2017، أعلن الجيش التركي السيطرة على الباب، معقل تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة حلب بعد هجوم استمر ثلاثة أشهر بقيادة فصائل سورية تدعمها انقرة.

تدمر:

في الثاني من آذار/مارس 2017، تمكنت قوات النظام السوري مدعومة من الطيران الروسي من استعادة مدينة تدمر في وسط البلاد من تنظيم الدولة الاسلامية. وكانت السيطرة على هذه المدينة انتقلت من يد الى اخرى مرارا منذ بدء النزاع عام 2011.

في أيار/مايو 2015، دخلها تنظيم الدولة الاسلامية، وسقطت مجددا بيده في كانون الاول/ديسمبر 2016. ودمر المقاتلون المتطرفون معالم أثرية مهمة في المدينة التي تعتبر جزءا من التراث العالمي للإنسانية.

الرقة:

في 17 تشرين الاول/اكتوبر 2017، واجه التنظيم انتكاسة كبيرة مع خسارة الرقة، معقله الرئيسي في سوريا، الذي أصبح تحت سيطرة قوات سوريا الديموقراطية.

خلال أربعة أشهر، اوقعت الاشتباكات في هذه المدينة 3250 قتيلاً بينهم 1130 مدنيا، وفقًا للمرصد السوري لحقوق الانسان، وأدت المعارك الى نزوح عشرات الآلاف من السكان

محافظة دير الزور:

الميادين: في 14 تشرين الاول/اكتوبر 2017، استعادت قوات النظام السوري مدينة الميادين في محافظة دير الزور في شرق البلاد، وهذه المحافظة النفطية شهدت هجومين منفصلين: واحد يشنه النظام بدعم من الطيران الروسي على الضفة الغربية للفرات والثاني تشنه قوات سوريا الديموقراطية بدعم من التحالف الدولي على الضفة الشرقية للفرات.

- دير الزور: في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 تمكن الجيش السوري بدعم من حلفائه من طرد تنظيم الدولة الاسلامية من دير الزور، آخر مدينة كبرى كان لا يزال ينتشر فيها الجهاديون.

- البوكمال: في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 طرد الجيش السوري وحلفاؤه تنظيم الدولة الاسلامية من البوكمال، آخر مدينة كانت لا تزال في ايدي الجهاديين في سوريا.

وفي مطلع أيار/مايو، أعلنت قوات سوريا الديموقراطية بدء المرحلة "النهائية" من هجومها ضد التنظيم المتشدد في هذه المنطقة النائية والصحراوية المتاخمة للعراق، وتتمركز هذه القوات شرق نهر الفرات الذي يقسم المحافظة الى منطقتين في حين تنتشر قوات النظام غرب النهر.

اليرموك:

في 21 ايار/مايو، أعلن النظام أنه سيطر "كليًا" على دمشق وضواحيها للمرة الاولى منذ عام 2012، بعد طرد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية من الاجزاء الجنوبية من دمشق ومخيم اللاجئين الفلسطينيين في اليرموك، آخر معاقلهم في العاصمة السورية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن