تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

ماذا سيقدّم ماكرون للضواحي؟ 6 نقاط في خطاب الرئيس

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء 22 أيار/مايو 2018 عن الإجراءات التي ستتخذها حكومته بشأن الضواحي الفرنسية "الحساسة" التي تعرف نسبة مرتفعة من البطالة بين الشباب وتعتبر في بعض الأحيان موئلاً لتجار المخدرات والعصابات وكذلك للجهاديين.

إعلان

ورغم أن ماكرون افتتح اجتماعه بأكثر من 600 من سكان وممثلي الضواحي في الإليزيه بالقول "لن أعلن عن خطة للضواحي"، فقد قدّم في خطابه عدة نقاط رئيسية يمكن اعتبارها رغم ذلك بمثابة مشروع للمناطق ذات الأولوية.

ستخضع أكبر 120 شركة فرنسية لاختبارات تكشف حالات مزعومة من التمييز في التوظيف بحسب الجنس أو الأصل العرقي أو اللون وغيرها وذلك بمعدل 40 شركة في السنة لمدة ثلاث سنوات.

ستطرح الشركات الخاصة والدولة ما مجموعه 30 ألف عقد تدريب موجهة لفائدة شباب تلك الأحياء الذين يجدون صعوبة في العثور على فرص.

ستوضح الخطة الحكومية لمكافحة الاتجار بالمخدرات موضع التنفيذ بحلول حزيران/يوليو 2018. وكرّر الرئيس ماكرون معارضته لتشريع الحشيش والمواد المخدرة.

تحدث الرئيس عن إنشاء "وكالة وطنية للتماسك الإقليمي" إلى جنب الوكالة الوطنية للتحديث الحضري الموجودة اليوم. بالإضافة لذلك، سيتم إطلاق عملية باسم "قلب الأحياء" بحلول الصيف في مناطق معينة من أجل "إخراجها خلال ستة أشهر" من أوضاعها المتدهورة.

ناقض ماكرون أيضاً إنشاء هيئة تعنى بقضايا المساواة بين الأقاليم وإقامة ولاية قضائية إدارية جديدة تسمى "محكمة المساواة الإقليمية".

كما يرغب ماكرون في تطوير المناقشات وتبادل المعلومات بين مدراء الشرطة ورؤساء البلديات حول العناصر الإسلامية المتطرفة في الأحياء الشعبية، واعتبر إن "هذا ينطبق على جميع المناطق ولا يقتصر على الضواحي رغم أنها مشكلة محددة المناطق الأكثر حساسية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.