تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

التحالف بقيادة واشنطن يستهدف مواقع عسكرية شرق سوريا

رويترز

قتل 12 عنصراً على الأقل من المسلحين الموالين للنظام فجر الخميس 24 أيار/مايو 2018 في غارات للتحالف الدولي استهدفت مواقع عسكرية في شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

إعلان

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "المنطقة المستهدفة جنوب مدينة البوكمال الحدودية للعراق تعرضت مرات عدة لهجمات من قبل تنظيم الدولة الإسلامية الذي يتواجد عناصره في جيب قريب في البادية السورية".

وأوضح أن القتلى الـ12 ليسوا سوريين، مشيراً إلى أن ثلاثة آليات على الأقل تدمرت جراء الغارات.

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) نقلت فجراً عن مصدر عسكري أن مواقعاً عسكرية سورية في المنطقة تعرضت بعد منتصف الليل "لعدوان شنه طيران التحالف الاميركي بالتزامن مع تحشدات لارهابيي تنظيم داعش"، مشيراً إلى أن الأضرار اقتصرت على الماديات.

وشهدت محافظة دير الزور حوادث عدة بين التحالف الدولي من جهة وقوات النظام المدعومة من روسيا من جهة ثانية. في الثامن من شباط/فبراير، قتل أكثر من مئة عنصر من القوات الموالية للنظام في ضربات شنها التحالف الدولي في شرق المحافظة، وفق ما أعلنت وقتها القيادة المركزية للقوات الاميركية.

ويدعم التحالف الدولي بقيادة واشنطن قوات سوريا الديموقراطية (فصائل كردية وعربية) في معاركها ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي يتواجد في جيب على الضفة الشرقية لنهر الفرات شمال مدينة البوكمال.

وكثف تنظيم الدولة الإسلامية، الذي يتواجد في البادية السورية في جيب بين مدينة تدمر الأثرية (وسط) والمنطقة المستهدفة جنوب البوكمال، هجماته خلال الفترة الأخيرة ضد قوات النظام.

وقتل 26 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها الثلاثاء إثر هجوم شنه التنظيم المتطرف ضد مواقعهم شرق مدينة تدمر.

وبعد خسارته الجزء الأكبر من مناطق سيطرته في سوريا، لم يعد تنظيم الدولة الإسلامية يتواجد سوى في جيوب محدودة موزعة ما بين البادية السورية ومحافظة دير الزور وجنوب البلاد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.