تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الحكم على المدوّن الجزائري مرزوق تواتي بالسجن عشرة أعوام

فيسبوك

قضت محكمة جزائرية بسجن مدوّن لمدة عشرة أعوام بعد ادانته الخميس 24 أيار/مايو 2018 بتقديم معلومات استخباراتية الى "عملاء قوى أجنبية"، وفق ما أعلن محاميه.

إعلان

ووجدت محكمة ولاية بجاية في شرق الجزائر ان مرزوق تواتي البالغ 30 عاما مذنب بتقديم "معلومات استخباراتية الى عملاء قوى أجنبية من المرجح ان تضر بموقف الجزائر العسكري او الدبلوماسي او مصالحها الاقتصادية الضرورية"، وفق ما أفاد المحامي ابو بكر الصديق همايلي لفرانس برس.

واسقطت المحكمة تهم التحريض ضد الدولة عن المتهم اضافة الى تهمتين اخريين تتعلقان بمنشورات على موقع فيسبوك.

وتم توقيف تواتي في بجاية على بعد 260 كلم شرق العاصمة في كانون الثاني/يناير 2017 بعد ان دعا عبر حسابه على فيسبوك الى الاحتجاج على الموازنة وبث عبر مدونته مقابلة مع متحدث باسم الخارجية الاسرائيلية.

وقال همايلي انه سيقابل موكله الأحد لتقرير ما اذا كان يريد استئناف الحكم.

وقال "مرزوق تواتي مدون مارس فقط حقوقه التي يضمنها الدستور. هو يملك حرية التحدث لمن يشاء وان يقول ما يرغب به".

وصف سعيد صالحي من الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان المحاكمة بانها "من طرف واحد".

وقال "لم يكن هناك شهود دفاع، ولم نر الشهود الذين اشار اليهم محامي الدفاع".

وقال صالحي ان تواتي بدا "مصدوما" بعد الحكم، مضيفا ان الهزال كان ظاهرا عليه وفقد الكثير من وزنه.

وأضرب تواتي سبع مرات عن الطعام منذ اعتقاله، وفق صالحي.

وهو وفق محاميه مارس مهنا متواضعة منذ تخرجه و"لم يكن في يوم من الايام في منصب يتيح له الوصول الى معلومات يمكن ان يقوم باعطائها" لقوى أجنبية.

وعام 2018 صنفت منظمة "مراسلون بلا حدود" الجزائر في المرتبة 136 من بين 180 دولة بالنسبة الى حرية الصحافة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.