تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

التحقيق مع عميلين سابقين للمخابرات الفرنسية متهمين بـ"التجسس"

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أفادت مصادر قضائية وحكومية فرنسية مساء الخميس 24 أيار/مايو 2018 ان القضاء وجّه في نهاية العام الماضي الى ثلاثة أشخاص، هم عميلان سابقان في الاستخبارات الفرنسية وزوجة أحدهما، تهمة التجسس لحساب دولة أجنبية قالت تقارير إعلامية إنها الصين.

إعلان

وهذان العميلان السابقان في جهاز "الادارة العامة للأمن الخارجي" متقاعدان حاليا وهما ملاحقان مع زوجة أحدهما بأفعال "تنطوي على خطورة بالغة"، بحسب ما اعلنت وزارة الدفاع الفرنسية في بيان.

من جهته قال مصدر قضائي لوكالة فرانس برس إن توجيه الاتهام الى الرجلين والمرأة جرى في 22 كانون الاول/ديسمبر 2017 وأن اثنين منهم أودعا مذاك السجن الاحتياطي.

وبحسب قناة "تي ام سي" التلفزيونية وصحيفة "لوموند" فإن هناك اربعة اشخاص يشتبه بأن السلطات الصينية جنّدتهم للتجسّس على جهاز الاستخبارات الفرنسية لحساب بكين.

ولم يشر بيان وزارة الدفاع ولا المصدر القضائي الى هوية البلد الذي كان المتهمون الثلاثة يتجسسون لحسابه، ولا اتى اي منهما على ذكر اي تفصيل يتعلق بالفترة التي استغرقتها عملية التجسس او بطبيعة المعلومات التي نقلها المتهمون الى مشغّليهم.

وبحسب المصدر القضائي فإن اثنين من المتهمين الثلاثة، وهما على الارجح الرجلان، ملاحقان بتهم "تزويد قوة اجنبية بمعلومات تضر بالمصالح الجوهرية للأمة" و"إفشاء أسرار تتعلق بالدفاع الوطني".

اما الزوجة فتلاحق بتهمة "التستر على جرائم وجنح خيانة" وهي موضوعة تحت الرقابة القضائية، بحسب المصدر نفسه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.