أخبار العالم

البنتاغون يعلق تدريبات عسكرية مع كوريا الجنوبية لأجل غير مسمّى

دانا وايت المتحدثة باسم البنتاغون
دانا وايت المتحدثة باسم البنتاغون أ ف ب
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية اتفقتا على تعليق بعض التدريبات العسكرية لأجل غير مسمّى في أعقاب لقاء القمة الذي عقده الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون هذا الشهر.

إعلان

وقالت دانا وايت المتحدثة باسم البنتاغون أمس الجمعة 22 يونيو حزيران 2018 "من أجل دعم تنفيذ نتائج قمة سنغافورة وبالتنسيق مع حليفتنا جمهورية كوريا، علق الوزير ماتيس لأجل غير مسمى تدريبات مختارة".

وأضافت "يشمل هذا تعليق فريدم جارديان إلى جانب تدريبين في إطار برنامج التبادل البحري الكوري كان من المقرر تنظيمهما خلال الأشهر الثلاثة المقبلة".

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية "قررت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تأجيل اثنين من تدريبات برنامج التبادل البحري الكوري كان من المقرر إجراؤهما في غضون ثلاثة شهور، وذلك لأجل غير مسمى".

وأضافت "يجئ هذا في إطار إجراءات المتابعة بعد قمة الولايات المتحدة وكوريا الشمالية والقمة بين الكوريتين. قد تكون هناك إجراءات إضافية إذا حذت كوريا الشمالية حذونا وأبدت تعاونا مثمرا".

وكان ترامب قد أعلن خلال مؤتمر صحفي بعد اجتماعه مع كيم في سنغافورة إنه سيوقف التدريبات العسكرية المنتظمة والمكلفة التي تجريها الولايات المتحدة مع كوريا الجنوبية والتي وصفها بأنها" مستفزة للغاية". وكانت كوريا الشمالية تريد منذ فترة طويلة أن تنتهي تلك التدريبات العسكرية.

وقالت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الأسبوع الماضي إنهما ستعلقان خطط إجراء تدريبات فريدم جارديان المقررة في أغسطس آب.

وفي العام الماضي شارك 17500 من القوات الأمريكية وأكثر من 50 ألفا من قوات كوريا الجنوبية في تدريبات فريدم جارديان رغم أن التدريبات ركزت في معظمها على المحاكاة باستخدام الحاسب الآلي وليس على التدريبات الميدانية.

وقلل مسؤول أمريكي طلب عدم ذكر اسمه من أهمية تعليق تدريبات برنامج التبادل البحري الكوري وقال إنها محدودة نسبيا.

وقالت وايت إن وزير الدفاع جيمس ماتيس التقى مع كل من وزير الخارجية مايك بومبيو والجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة وجون بولتون مستشار الأمن القومي أمس الجمعة.

وأضافت "دعما للمفاوضات الدبلوماسية المقبلة التي يقودها وزير الخارجية بومبيو، ستعتمد أي قرارات إضافية على استمرار جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية في إجراء مفاوضات مثمرة تقوم على النوايا الحسنة".

وتجري الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية كل ربيع تدريبي فول إيغل وماكس ثاندر. وأجري التدريبان بالفعل في مايو أيار.

وقال مسؤولون عسكريون ونواب إن قرار وقف التدريبات العسكرية مع كوريا الجنوبية صدم الحلفاء  وتساعد هذه التدريبات على إبقاءالقوات الأمريكية في حالة تأهب في واحدة من أكثر المناطق توترا في العالم.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن