تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

واشنطن تصدر تحذيرا صحيا لرعاياها في الصين بسبب مرض غامض

فيسبوك

أصدرت السفارة الأمريكية في بكين تحذيرا صحيا لمواطنيها بعد إجلاء مزيد من الموظفين الحكوميين الأمريكيين من الصين بسبب مخاوف من أن يكونوا قد أصيبوا بعوارض صحية غامضة شبيهة بتلك التي أصيب بها موظفون آخرون في كوبا العام الماضي.

إعلان

أوفد المسؤولون الأمريكيون فريقا طبيا إلى مدينة غوانغشو جنوب الصين الشهر الماضي بعد تشخيص إصابة موظف في القنصلية هناك بصدمة دماغية إثر شعوره بضجيج "غير عادي".

وأحيت هذه القضية المخاوف من ان يكون خصم للولايات المتحدة قد طور نوعا مجهولا من الأجهزة الصوتية أو تلك التي تعمل بالموجات القصيرة بعد تسجيل إصابات مشابهة بين دبلوماسيين اميركيين وعائلتهم في كوبا في 2016.

والتنبيه الصحي الاخير للسفارة الاميركية هو الثاني في أسبوعين، وأوضح إنه عقب فحوص طبية طوعية، قامت وزارة الخارجية "بإرسال رعايا آخرين إلى الولايات المتحدة لمزيد من التقييم".

وتحض الرسالة الموظفين وأفراد أسرهم على ابلاغ الطاقم الطبي لبعثتهم إذا لاحظوا "أي عوارض جسدية غير عادية لا يمكن تفسيرها وأي عوارض سمعية او متعلقة بالحواس أو أي مخاوف صحية أخرى".

وتقول الرسالة التحذيرية "إن العوارض التي ينبغي التنبه لها تتضمن الدوار والصداع وطنين الأذن والارهاق ومشكلات في الادراك وفقدان السمع وصعوبة في النوم".

وتطلب الرسالة من الاشخاص "عدم محاولة تحديد مصدر أي صوت مجهول" بل الانتقال إلى موقع آخر.

وقالت متحدثة باسم السفارة الاميركية لوكالة فرانس برس إن الفحوص الطبية في غوانغشو "مستمرة".

وتأتي تلك التطورات فيما تمر العلاقات بين الولايات المتحدة والصين في مرحلة حساسة، إذ تجري الدولتان مفاوضات شاقة بهدف منع حرب تجارية اضافة الى التوتر بشأن مطالب بكين في بحر الصين الجنوبي.

ولم تتهم وزارة الخارجية التي أعلنت عن حالات الاجلاء الصحي الاربعاء، أي دولة او منظمة.

وقالت وزارة الخارجية الصينية الخميس إن تحقيقاتها في الحالة الاولى لم تتوصل إلى أي أدلة في ما يتعلق بالأسباب.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية هوا شيونغينغ الخميس في مؤتمر صحافي روتيني "بالنسبة للحادثة الاخيرة، معلوماتي إن الجانب الاميركي لم يجر اي اتصال رسمي بالجانب الصيني في هذا الشأن".

وكانت وزارة الخارجية قد قالت في وقت سابق إن صدمات دماغية تعرض لها 24 مسؤولا اميركيا واسرهم في هافانا قد تكون ناجمة عن "هجوم صحي" ربما من سلاح سري مجهول.

وقالت واشنطن في السابق إن السلطات الكوبية يجب أن تتحمل مسؤولية سلامة الدبلوماسيين الاميركيين على اراضيها لكن حكومة هافانا تنفي أي علم لها بهجوم.

وشكلت الولايات المتحدة فريق عمل للإشراف على الرد على الاصابات الغامضة للدبلوماسيين في الصين وكوبا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.