تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الأمم المتحدة تدعو إيطاليا ومالطا إلى السماح فوراً برسو سفينة المهاجرين

السفينة أكواريوس التي تقل 629 مهاجرا
السفينة أكواريوس التي تقل 629 مهاجرا رويترز

دعت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة الاثنين 11 يونيو حزيران 2018، إيطاليا ومالطا إلى السماح على الفور برسو سفينة تقل 629 مهاجرا، واصفة هذا الأمر بـ"الضرورة الانسانية الملحة".

إعلان

وكانت سفينة الانقاذ اكواريوس التي تستأجرها منظمة "اس او اس ميديترانيه" انقذت السبت من الغرق 629 مهاجرا بينهم سبع نساء حوامل و11 طفلا، اضافة الى 123 قاصرا من دون اولياء امرهم.

ولا تزال هذه السفينة منذ السبت في عرض البحر قبالة ايطاليا ومالطا، بسبب رفض السلطات في البلدين السماح للسفينة بالرسو في أحد مرافئهما.

وقالت المفوضية في بيان انها "وجهت نداء الى الحكومتين المعنيتين لكي تسمحا على الفور بانزال مئات الاشخاص العالقين في المتوسط منذ السبت" على سفينة الانقاذ اكواريوس.

وقال فنسان كوشوتيل الموفد الخاص للمفوضية العليا الى منطقة وسط المتوسط "هناك ضرورة انسانية عاجلة هنا"، مضيفا "الناس هنا في حالة يأس وباتوا يفتقرون الى الغذاء، وهم بحاجة ماسة الى المساعدة".

واعتبر البيان ان "المسائل الاكثر تشعبا مثل معرفة من يتحمل المسؤولية؟ وكيف يمكن تقاسم هذه المسؤوليات بين الدول؟، يجب ان تعالج لاحقا".

وكررت مالطا الاحد رفضها السماح للسفينة بالرسو في احد مرافئها رغم الحاح روما.

وقال متحدث مالطي لوكالة فرانس برس ان عمليات الانقاذ التي تقوم بها سفينة اكواريوس جرت في منطقة انقاذ ليبية، وهي مرتبطة بمركز لتنسيق عمليات الاغاثة في روما. الامر الذي يعني، حسب مالطا، انها غير مجبرة على اخذ ركاب هذه السفينة على عاتقها.

واضاف كوشوتيل "لا يمكن لحوادث مثل التي تجري اليوم ان تعيد النظر في مبدأ الانقاذ في البحر. وعلى الحكومات الاخرى ان تتحرك لدعم الدول التي تواجه وصول المهاجرين الى شواطئها".

واستقبلت ايطاليا  13.706 مهاجرين منذ مطلع العام 2018 في انخفاض كبير مقارنة بالسنوات السابقة، حسب ما أعلنت المفوضية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.