تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

خلافات أوروبية حول استقبال سفينة اكواريوس التي انقذت مهاجرين في عرض البحر

السفينة أكواريوس
السفينة أكواريوس ( أ ف ب)

يستمر الغموض حول مصير 629 مهاجر انقذتهم سفينة اكواريوس قبالة سواحل ليبيا حيث تنتظر حاليا في المياه الإقليمية بين مالطا وايطاليا اللتين سبق ان رفضتا استقبالها، وتنقل السفينة خصوصا سبع نساء حوامل و11 طفلا صغيرا و123 قاصرا معزولا.

إعلان

واستنكر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال مجلس الوزراء موقف ايطاليا الرافض لاستقبال سفينة المهاجرين العالقة في بحر الابيض المتوسط.

ماكرون وصف قرار روما حيال السفينة غير مسؤول، واوضح أنه لو كان الساحل الفرنسي أقرب الى السفينة فيمكن لها أن ترسو فيه احتراما للقانون الدولي.

وأشاد الرئيس الفرنسي بشجاعة اسبانيا في اتخاذها قرار استقبال السفينة.

وزير الخارجية الفرنسي جون ايف لودريان دعا إيطاليا الى إعادة النظر في قرار استقبالها لسفينة المهاجرين على مرافئها.

هذا وسيتم نقل قسم من المهاجرين الى سفينة لحرس السواحل الايطالية ومرافقة سفينة اكواريوس الى مرفئ مدينة فالنسيا في اسبانيا.

وزير الخارجية الاسباني جوزيب بوريل شدد على ضرورة ان يواجه الأوروبيون بطريقة متضامنة ومنسقة مشكلة الهجرة وهي ظاهرة تعاني منها جميع الدول.

واضاف ان "ايطاليا استقبلت عددا كبيرا من المهاجرين، ولم يحصل حتى الان ما يكفي من التضامن من جانب البلدان الاوروبية الاخرى".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن