تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كأس العالم 2018

إيسلندا تحدث المفاجأة الأولى في المونديال وتفرض التعادل على الأرجنتين

ليونيل ميسي بعد نهاية مباراة الأرجنتين وإيسلندا (أ ف ب)

حققت إيسلندا، الوافدة الجديدة إلى كأس العالم في كرة القدم، المفاجأة الأولى في نهائيات روسيا 2018 بتعادلها مع الأرجنتين 1-1 يوم السبت 16 يونيو 2018 في موسكو، في مباراة شهدت إضاعة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ركلة جزاء.

إعلان

في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة، عانى الأرجنتينيون في مواجهة القوة البدنية والروح القتالية للإسكندنافيتين. وبعد تقدم المنتخب الأميركي الجنوبي في الدقيقة 19 عبر سيرخيو أغويرو، ردت إيسلندا بإدراك التعادل في الدقيقة 23 عبر ألفريد فينبوغاسون. وأضاع ميسي فرصة التقدم عندما تصدى الحارس أنيس هالدورسون لركلة جزاء نفذها في الدقيقة 64.

وتضم المجموعة كرواتيا ونيجيريا اللتين تلتقيان لاحقا في كالينينغراد.

وبعدما أثبتت الروح الجماعية لإيسلندا قدرتها على قهر الكبار في كأس أوروبا 2016 حين حققت المفاجأة في ثمن النهائي بإقصائها إنكلترا (2-1)، ضرب الـ"فايكينغز" بقوة في مستهل مغامرتهم الأولى في كأس العالم.

وفي المقابل، لم تكن صورة الأرجنتين السبت مختلفة كثيرا عما كانت عليه في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة للمونديال حين انتظرت حتى الجولة الأخيرة لتحسم تأهلها بفضل ثلاثية لميسي في مرمى الاكوادور (3-1)، أو في مبارياتها التحضيرية حين خسرت أمام نيجيريا 2-4 في تشرين الثاني/نوفمبر، ثم أمام إسبانيا 1-6 في آذار/مارس بغياب ميسي.

وبدأ مدرب الأرجنتين خورخي سامباولي اللقاء بإشراك الثنائي انخيل دي ماريا وأغويرو في خط المقدمة إلى جانب ميسي الذي حاول منذ البداية الوصول إلى الشباك، لكن القوة البدنية الايسلندية جعلته يعاني.

وفي ظل الاندفاع الأرجنتيني، كان المنتخب الإسكندنافي قريبا من افتتاح التسجيل مرتين بسبب خطأين من ماركوس روخو، إلا أن محاولتي فينبوغاسون (9) وبيركير بيارناسون (10) لم تجدا طريق الشباك.

وانتظر ميسي حتى الدقيقة 17 ليسجل حضوره بتسديدة بعيدة صدها الحارس هالدورسون بنجاح، لكنه انحنى أمام الفرصة التالية عندما وصلت الكرة الى اغويرو بعد تسديدة خاطئة من روخو، فسيطر عليها هداف مانشستر سيتي الإنكليزي داخل المنطقة والتف على نفسه قبل أن يطلقها قوية بيسراه في سقف الشباك (19).

وهو الهدف الأول لأغويرو في تسع مباريات بثلاث نسخ من المونديال.

لكن الهدف لم يحبط عزيمة الوافدين الجدد، بل ردوا سريعا وأدركوا التعادل عبر فينبوغاسون الذي سقطت الكرة أمامه عند نقطة الجزاء بعدما اعترضها الحارس ويلي كاباييرو اثر عرضية من غيلفي سيغوردسون، فتابعها في الشباك ليصبح أول إيسلندي يسجل في كأس العالم (23).

وبدت معاناة رجال سامباولي في مواجهة القوة البدنية الهائلة للإسكندنافيتين الذين أقفلوا المنافذ على ميسي ورفاقه ومنعوهم حتى من الوصول إلى منطقة الجزاء، ما اضطرهم إلى التسديد من خارج المنطقة دون نجاح.

وأحبط الايسلنديون منافسيهم، ثم انطلقوا في الثواني الأخيرة من الشوط الأول نحو الهجوم وكادوا ان يخطفوا التقدم مرتين عبر سيغوردسون الذي اصطدم أولا بتألق كاباييرو، ثم سدد من خارج المنطقة بجوار القائم الأيمن.

ولم يتغير الوضع مطلع الشوط الثاني، ما اضطر سامباولي الى الدفع بإيفر بانيغا بدلا من لوكا يبليا (54) دون أن يحدث ذلك أي تغيير حتى الدقيقة 64 عندما احتسب الحكم ركلة جزاء انتزعها ماكسيميليانو ميزا من هوردور ماغنوسون، لكن ميسي اصطدم بتألق هالدورسون الذي حافظ على التعادل.

ورغم دخول كريستيان بافون ثم غونزالو هيغواين، عجز الأرجنتينيون عن الوصول إلى الشباك رغم بعض المحاولات لميسي وبافون.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن