كأس العالم 2018

فرنسا تلتحق بركب المتأهلين إلى ثمن النهائي بعد فوزها على البيرو

مهاجم منتخب فرنسا أوليفييه جيرو خلال مباراة فرنسا والبيرو ( أ ف ب)

قاد المهاجم الشاب كيليان مبابي منتخب بلاده فرنسا إلى الدور ثمن النهائي من نهائيات كأس العالم في كرة القدم 2018، بتسجيله هدف الفوز في مرمى منتخي البيرو 1-صفر يوم الخميس 21 يونيو 2018 في مدينة يكاتيرينبورغ القريبة من سيبيريا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة.

إعلان

وسجل مبابي الهدف في الدقيقة 34، وبات عن عمر 19 عاما وستة أشهر، أصغر لاعب فرنسي يهز الشباك في بطولة كبرى.

وهو الفوز الثاني تواليا للمنتخب الفرنسي بطل 1998 على أرضه، بعد أول على أستراليا (2-1)، فتصدر المجموعة برصيد 6 نقاط، بفارق نقطتين عن الدنمارك التي تعادلت مع أستراليا 1-1 اليوم.

وبات المنتخب الفرنسي ثالث المتأهلين إلى ثمن النهائي بعد روسيا المضيفة والأوروغواي اللتين ضمنتا تأهلهما يوم الأربعاء إثر فوز الأخيرة على السعودية 1-صفر في ختام الجولة الثانية التي كانت افتتحت الثلاثاء بفوز أصحاب الضيافة على مصر 3-1.

وحافظت فرنسا على سجلها خاليا من الخسارة في المباريات الثماني الأخيرة أمام المنتخبات الأميركية الجنوبية في المونديال وتحديدا منذ خسارتها أمام الأرجنتين 1-2 في الجولة الثانية من الدور الأول لمونديال 1978 على أرض الاخيرة.

في المقابل، باتت البيرو التي تلقت خسارة ثانية بعد أولى أمام الدنمارك (صفر-1)، رابع منتخب يودع البطولة بعد المغرب ومصر والسعودية، علما أنها تشارك في المونديال للمرة الأولى منذ 1982، والخامسة في تاريخها حيث تبقى أفضل نتيجة لها ربع النهائي عام 1970.

وانحصرت المنافسة على البطاقة الثانية بين الدنمارك وأستراليا. وتحتاج الأولى إلى نقطة من مباراتها الأخيرة أمام فرنسا، فيما يتعين على أستراليا الفوز مع خسارة المنتخب الإسكندنافي. وتقام الجولة المقبلة يوم الثلاثاء.

وجهان مختلفان

وحقق المنتخب الفرنسي الأهم بكسب النقاط الثلاث. فبعد عرضه المخيب وفوزه الصعب على أستراليا في المباراة الأولى، كان يتوقع أن يحسن الأداء أمام البيرو، لكن اندفاع الأخيرة منذ البداية أرغم الفرنسيين على التكتل في الوسط والدفاع والارتداد بهجمات مرتدة اقتنص من أحداها هدف الفوز.

ولعبت فرنسا بواقعية في الشوط الأول وكانت الأخطر لناحية الفرص، قبل أن تتراجع إلى الدفاع في الثاني تاركة المبادرة للبيرو التي خلقت فرصا عدة، أبرزها تسديدة لكريستيان كويفا في القائم الأيمن لمرمى هوغو لوريس.

وأعرب مدرب المنتخب الفرنسي ديدييه ديشان عن اسفه لعدم تمكن لاعبيه من حسم النتيجة بإضافة هدف ثان، وقال "هناك بعض الندم لعدم تمكننا من تسجيل هدف آخر في الشوط الأول، ما كان سيسمح لنا بإدارة الشوط الثاني بشكل أفضل".

في المقابل، قال مدرب البيرو الأرجنتيني ريكاردو غاريكا أن فرنسا "استحقت الفوز"، مضيفا: "أنا سعيد بما قدمه فريقي، لقد بذل كل شيء على أرض الملعب. صحيح انه كانت لدينا تطلعات أخرى ولكن الصورة التي قدمتها البيرو إيجابية. لقد واجهنا خصما استحق الفوز".

وأجرى ديشان تعديلين على تشكيلة المباراة الأولى فدفع بلاعب وسط يوفنتوس الإيطالي بليز ماتويدي ومهاجم تشلسي الإنكليزي أوليفييه جيرو بدلا من لاعبي بايرن ميونيخ الألماني كورنتان توليسو وبرشلونة الإسباني عثمان ديمبيلي. من جهته، أجرى غاريكا تبديلين على تشكيلته بإشراكه بدرو اكينو وباولو غيريرو مكان ريناتو تابيا وجيفرسون فارفان.

وكان غاريكا أبقي غيريرو احتياطيا بذريعة أن المهاجم السابق لبايرن ميونيخ وهامبورغ الالمانيين ينقصه إيقاع المباريات، بعدما سمح له بالمشاركة في النهائيات قبل أسبوعين من انطلاقها، بقرار قضائي علق عقوبة الإيقاف بحقه على خلفية فحص منشطات أظهر وجود آثار كوكايين في جسمه.

وكانت البيرو صاحبة الأفضلية لكن الخطورة كانت فرنسية بتسديدة قوية بعيدة لبول بوغبا مرت بجوار القائم الأيمن (12)، ثم رأسية للمدافع رافايل فاران اثر ركلة ركنية لانطوان غريزمان مرت بجوار القائم الأيسر (14)، وأخرى قوية زاحفة لغريزمان ابعدها الحارس بيدرو غاييسي بقدميه (16).

وكانت أول وأخطر فرصة للبيرو عبر غيريرو الذي تلقى كرة من كويفا داخل المنطقة فهيأها لنفسه متخلصا من مدافع برشلونة صامويل أومتيتي وسددها قوية بيسراه أبعدها الحارس لوريس بقدمه (31).

وكان لوريس قائد المنتخب، يخوض مباراته الدولية الرقم مئة.

ومرر بوغبا كرة على طبق من ذهب إلى مبابي داخل المنطقة فحاول متابعتها بالكعب وظهره الى المرمى لكنه فشل فالتقطها الحارس (33).

ونجحت فرنسا في التسجيل عندما مرر بوغبا كرة متقنة لجيرو داخل المنطقة فسددها بقوة، ومرت فوق الحارس بعد اصطدامها بقدم المدافع ألبرتو رودريغيس، لينقض عليها مبابي غير المراقب ويتابعها في المرمى الخالي (34).

وأنقذ غاييسي مرماه من هدف ثان بتصديه لتسديدة قوية للوكاس هرنانديز من داخل المنطقة (43).

ودفع المدرب البيروفي بفارفان وأندرسون سانتا ماريا مكان يوتون ورودريغيس مطلع الشوط الثاني، ففرضت البيرو سيطرتها بحثا عن التعادل. وأنقذ القائم الأيمن فرنسا من هدف التعادل إثر تسديدة قوية لكويفا (51)، وأخرى لاندري كاريو فوق العارضة (61)، وأخرى للمدافع لويس أدفينكولا فوق العارضة (68).

وأهدر ديمبيلي، بديل مبابي، فرصة طمأنة زملائه عندما تهيأت أمامه كرة داخل المنطقة سددها قوية بجوار القائم الايسر (82). وجرب غيريرو حظه من تسديدة من ركلة حرة مباشرة من خارج المنطقة بين يدي لوريس (88).

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن