تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ملف الهجرة يقسم الاتحاد الأوروبي ومشروع جديد لمواجهة تدفق المهاجرين

رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ( أ ف ب)

يجتمع قادة حوالي عشرة بلدان بينها فرنسا وألمانيا الأحد المقبل في بروكسل لعقد قمة أزمة مصغرة تسبق قمة موسعة في أواخر الشهر، لإعداد حلول أوروبية لمسائل الهجرة التي تثير انقسامات شديدة في الاتحاد الأوروبي.

إعلان

رئيس المفوضية الأوروبية "جان كلود يونكر" أشار إلى أن هدف الاجتماع الذي سيعقد الأحد المقبل في مقر المفوضية، هو العمل على إيجاد حلول أوروبية بخصوص ملف الهجرة تحضيرا للمجلس الأوروبي" الذي سيعقد أواخر الشهر الجاري.

ويعتبر تعديل اتفاقية "دبلن" الخلاف الرئيسي بين الدول الأوروبية.

فالاتفاقية تنص على منح طلبات اللجوء بشكل أساسي إلى دول الدخول إلى الاتحاد الأوروبي، ما يشكل عبئا غير متناسب على دول على غرار إيطاليا واليونان.

وتقترح المفوضية الأوروبية إصلاح الاتفاقية بتضمينها توزيعا تلقائيا لطالبي اللجوء على الاتحاد الأوروبي.

وفي نفس السياق أعلن المفوض الأوروبي للهجرة "ديمتريس افراموبولوس" أن الاتحاد الأوروبي ينوي إنشاء "منصات إقليمية لاستقبال اللاجئين الذين يتم إنقاذهم في البحر موضحا أن الامر لا يتعلق بإقامة مراكز مثل معتقل "غوانتانامو للمهاجرين.

وتثير هذه الفكرة تحفظا كبيرا وشكوكا حول مدى تماشيها مع القانون الدولي. لكنها مدرجة في "مشروع قرارات" للقمة الأوروبية التي يفترض أن تعقد في 28 و29 حزيران/يونيو في بروكسل في اجواء من الانقسام الشديد بين الدول الأوروبية في مواجهة ضغط الهجرة.

الخلافات بين الدول الأوروبية عادت مجددا بعد أزمة سفينة "أكواريوس" التي كانت تقل 630 مهاجر رفضت إيطاليا السماح لها بدخول مرافئها حيث نددت روما بضعف تضامن جيرانها الأوروبيين معها حيال مسألة الهجرة واستقبال المهاجرين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن