كأس العالم 2018

كوتينيو ونيمار يهديان البرازيل فوزا غاليا أمام كوستاريكا العنيد

( رويترز)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أنقذ فيليبي كوتينيو ونيمار منتخب البرازيل لكرة القدم من فخ تعادل ثان في مونديال روسيا، بتسجيلهما يوم الجمعة 22 يونيو 2018 هدفي الفوز في الوقت الضائع في مرمى كوستاريكا 2-صفر في مباراة الجولة الثانية للمجموعة الخامسة وأهديا البرازيل فوزا غاليا أمام كوستاريكا العنيد.

إعلان

وكانت البرازيل تحتاج للفوز بعد تعادلها المخيب في الجولة الأولى مع سويسرا (1-1). وانتظر أبطال العالم خمس مرات حتى الوقت بدل الضائع للتمكن من كسر التكتل الدفاعي الكوستاريكي ومهارة حارس مرماه كيلور نافاس، بهدف لكوتينيو (90+1) تبعه هدف لنيمار بعد ست دقائق.

وأتى الهدف الأول بعد جهد برازيلي جماعي، بدأ بكرة عرضية مرفوعة من مارسيلو، حولها البديل روبرتو فيرمينو برأسه إلى غابريال جيزوس القريب من المرمى، فهيأها لنفسه وكان يهم بالالتفاف لمحاولة تسديدها تحت ضغط الدفاع، ليسارع كوتينيو المنسل بين المدافعين لتحويلها بين ساقي الحارس كيلور نافاس، مسجلا هدفه الثاني في المونديال بعد الأول ضد سويسرا.

أما الهدف الثاني فأتى بعد اختراق من البديل الآخر دوغلاس كوستا، وتحويله الكرة إلى نيمار المتقدم من دون رقابة، فحولها بالقدم اليسرى في مرمى الحارس الكوستاريكي نافاس.

وحقق السيليساو بذلك فوزه الأول في مونديال 2018، في مجموعة تضم أيضا منتخبي صربيا وسويسرا. وكانت صربيا فازت على كوستاريكا 1-صفر في الجولة الأولى، وستكون أمام احتمال ضمان أولى بطاقتي التأهل إلى الدور ثمن النهائي في حال فوزها على سويسرا خلال مباراتهما التي تقام في وقت لاحق الجمعة. أما البرازيل، فحسنت من حظوظها ببلوغ الدور المقبل، إذ بات في رصيدها حاليا أربع نقاط من مباراتين.

- ركلة جزاء ملغاة بتقنية الفيديو

إلا أن المباراة التي أقيمت في سان بطرسبورغ الجمعة، كانت على وشك أن تكون استعادة للمباراة الأولى للسيليساو ضد سويسرا، أي الخروج بنتيجة مخيبة للمنتخب الساعي إلى نسيان مذلة الخروج من مونديال 2014 على أرضه، بالخسارة في نصف النهائي أمام ألمانيا 1-7.

فقد اعتمد المنتخب الكوستاريكي خطة دفاعية محكمة، وتمكن من إقفال منطقة جزائه بشكل كبير أمام كل المحاولات البرازيلية. وباستثناء هدف ملغى بداعي التسلل لجيزوس (26)، انتظر السيليساو 40 دقيقة في الشوط الأول، ليتمكن من التسديد للمرة الأولى بين الخشبات الثلاث لمرمى نافاس، وذلك من محاولة بعيدة لزميله في ريال مدريد مارسيلو.

واكتفت البرازيل طوال الشوط تقريبا بمحاولات التسديد البعيدة أو المحاولات العرضية التي غالبا ما تمكن لاعبو المدرب أوسكار راميريز من قطعها.

ومع بداية الشوط الثاني، دفع المدرب البرازيلي تيتي بجناح يوفنتوس الإيطالي كوستا بدلا من لاعب تشلسي الإنكليزي ويليان، فقام بتنشيط الجهة اليمنى لاسيما عبر اختراقاته وتمريراته العرضية والسريعة نحو منطقة الجزاء. وكثف البرازيليون ضغطهم سريعا سعيا لكسر التعادل وتفادي مصير منتخبات كبيرة أخرى قدمت أداء مخيبا حتى الآن في المونديال، لاسيما ألمانيا حاملة اللقب والأرجنتين.

وصنع جيزوس أول فرصة خطرة في الشوط الثاني برأسية في الدقيقة 49 ارتدت من العارضة، أتبعها كوتينيو بعد ثوان بتسديدة حولها الدفاع عن خط المرمى تقريبا إلى ركنية. وبدا الضغط البرازيلي واضحا من خلال الحصول على ثلاث ركنيات في أقل من ثلاث دقائق.

وكاد نيمار يفتتح سجله في المونديال في الدقيقة 56 بعد حول بسرعة عرضية من باولينيو، لتسديدة قوية تصدى لها نافاس وحولها إلى ركنية.

وتكررت التسديدات والمحاولات الهجومية البرازيلية، لاسيما عبر كوتينيو بتسديدة من حافة المنطقة (58)، ونيمار مجددا من حافة المنطقة (72).

واعتقد المنتخب البرازيلي في الدقيقة 79 انه نال الفرصة التي كان يتحينها منذ بداية المباراة، عندما احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح نيمار بعد سقوطه في منطقة الجزاء إثر "احتكاك" مع جيانكارلو غونزاليز.

إلا أن تقنية مساعدة الفيديو بالتحكيم ("في ايه آر") تدخلت عكس التيار هذه المرة. وبدلا من احتساب ركلات الجزاء كما يحصل عادة، قرر الحكم الهولندي بيورن كويبرس إلغاء الركلة، بعدما تبين أن نيمار بالغ وحاول الاحتيال عليه لإظهار انه تعرض للشد من قميصه.

واستمرت البرازيل في بحثها عن هز الشباك ونجحت في الوقت بدل الضائع من تسجيل هدفين عبر كوتينيو ونيمار.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن