تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

إلقاء القبض على جهاز شرطة بأكمله في المكسيك

( أ ف ب)

أوقفت السلطات المكسيكية جميع عناصر الشرطة في منطقة اوكامبو وسط البلاد، ويبلغ عددهم 27 فردا بالإضافة إلى قائد الشرطة المحلي، حيث اغتيل، يوم الخميس، مرشح لرئاسة البلدية.

إعلان

أفادت مديرية الأمن في ولاية ميتشواكان في وسط غرب المكسيك، حيث تقع اوكامبو، أن الجميع يخضعون للاستجواب للانتقال بحسب الأصول المتبعة قانونيا إلى تحقيق بشأن الضلوع في انتهاكات للقواعد الوظيفية. وكان المرشح للانتخابات البلدية فرناندو انخيليس قد قتل بالرصاص، يوم الخميس، أثناء الحملة الانتخابية.

وهو السياسي الثالث الذي يقتل في ولاية ميتشواكان خلال أسبوع واحد، وقد بلغ عدد القتلى من المسئولين والمرشحين والسياسيين أكثر من مائة شخص، منذ انطلاق الحملة للانتخابات العامة المقرر اجراؤها في المكسيك في الأول من تموز/يوليو.

وكان انخليس رجل أعمال ناجح، ذو خبرة سياسية محدودة، وأطلق حملته الانتخابية كمستقل، ثم انضم إلى حزب الثورة الديمقراطية، وهو حزب يصنف كيسار الوسط.

عقب اغتيال انخليس، اتهم محققون سكرتير الأمن العام لبلدة أوكامبو (قائد الشرطة) أوسكار غونزاليس بالتورط في الجريمة، ولدى وصول رجال الشرطة الفيدرالية المكسيكية إلى البلدة لاعتقاله، منعهم رجال الشرطة المحلية، ولكنهم عادوا، صباح يوم الأحد، مع تعزيزات واعتقلوا كل أفراد الشرطة المحلية وقائدهم، وتم تكبيل أيديهم ونقلهم إلى مدينة موريليا عاصمة الولاية للتحقيق معهم.

ويتهم المحققون أفراد الشرطة المحلية وقائدهم غونزاليس بالتورط مع عصابات الجريمة المنظمة في الولاية، وتعاني المكسيك تفشيا في العنف المتصل بعصابات الجريمة المنظمة، مع 25 ألفا و339 جريمة قتل في 2017.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.