تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

إيران: الأزمة الاقتصادية تدخل الصراع إلى قصور السلطة

( أ ف ب)

في مواجهة الخلافات التي يتعرض لها دعا الرئيس الايراني حسن روحاني الى وحدة الشعب الايراني في مواجهة الضغوط الاميركية التي تتعرض لها البلاد، وحث القوى السياسية لوضع الخلافات جانبا للصمود في وجه واشنطن.

إعلان

دعا الرئيس الايراني حسن روحاني الشعب الايراني الى الالتفاف خلف الحكومة لمواجهة الضغوط الاميركية الاقتصادية والنفسية على إيران. مشيرا الى أن أكثر من ثمانين مليون ايراني يقفون خلفه للدفاع عن مصالح الشعب الايراني. مطالبا بالتوقف عن انتقاد الدولة الايرانية. خطاب روحاني جاء ردا على دعوة ثلثي اعضاء مجلس الشورى الايراني الى تغيير فريقه الاقتصادي بسبب الاوضاع الاقتصادية السيئة. وقال الرئيس الايراني أن حكومته لن تستقيل ولن تستسلم للضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة الاميركية. وكان مئة وسبعة وثمانون نائبا من أصل مئتين وسبعين قد حملوا الفريق الاقتصادي لروحاني المسؤولية عن فقدان الثقة لدى المواطنين الايرانيين. وفي مواجهة الدعوات الى عزله او استقالة حكومته دعا روحاني الى الكف عن انتقاد الحكومة ووضع الخلافات جانبا لمواجهة واشنطن التي تسعى لإخضاع الشعب الايراني. ويمنح الدستور، مجلس الشورى سلطة إقالة الوزراء أو الإعلان بأغلبية ثلثي الأصوات عن "عجز" رئيس الجمهورية الأمر الذي يفتح الطريق أمام عزله من قبل المرشد الأعلى. إلا أن المرشد الاعلى علي خامنئي أكد دعمه لروحاني وقال إنه يدعم ما تقرره السلطة التنفيذية وان من يعتقد أن الحكومة ستستقيل فهو مخطئ

وتواجه الحكومة استياء متزايداً جراء الاضطرابات الاقتصادية التي تشهدها البلاد إذ يسجل الريال الإيراني منذ أشهر تراجعاً في السوق الموازية منذ أن انسحب الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أيار/مايو من الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني. وتواصل واشنطن ضغوطها على حلفائها لتطويق إيران اقتصاديا ودعت الخارجية الاميركية حلفاءها الى تقليص استيراد النفط الايراني والتوقف عن ذلك كليا قبل الرابع من تشرين الثاني نوفمبر الماضي. طوكيو اعلنت أنها ستدرس انعكاسات ذلك على الشركات الاميركية

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن