تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كأس العالم 2018

مدرب منتخب ألمانيا يعترف: أقصينا بشكل مستحق من البطولة

مدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف خلال مباراة ألمانيا وكوريا الجنوبية ( أ ف ب)

شهدت منافسات كأس العالم 2018 في كرة القدم يوم الأربعاء 27 يونيو 2018، مفاجأة من العيار الثقيل بعد خروج حاملة اللقب ألمانيا من الدور الأول، لتفشل في تخطي عتبة هذه المرحلة من البطولة العالمية للمرة الأولى منذ عام 1938.

إعلان

ودخل أبطال العالم أربع مرات المونديال الروسي كأحد أبرز المرشحين للتتويج وان يصبحوا أول منتخب يحتفظ بلقبه منذ العام 1962، إلا انهم قدموا أداء مخيبا في المجموعة السادسة منذ مباراتهم الأولى التي خسروها أمام المكسيك (صفر-1)، ولم يقنعوا في مباراتهم الثانية ضد السويد، عندما احتاجوا الى هدف في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع للفوز 2-1.

ووقع المحظور في المباراة الثالثة الأخيرة أمام كوريا الجنوبية يوم الأربعاء في مدينة قازان، حيث كان المنتخب الألماني يحتاج إلى الفوز بفارق هدفين ليعبر إلى الدور ثمن النهائي من دون انتظار حسابات المباراة الأخرى بين المكسيك والسويد. إلا أن النتيجة التي خالفت كل التوقعات، كانت السقوط الألماني المدوي صفر-2 بهدفين كوريين في الوقت بدل الضائع.

وتصدرت السويد المجموعة بفوزها على المكسيك 3-صفر في يكاتيرينبورغ، وتأهل المنتخبان إلى الدور المقبل لمواجهة وصيف ومتصدر المجموعة الخامسة تواليا، علما أن مباراتي المجموعة الأخيرة تقامان في وقت لاحق اليوم، إذ تلتقي صربيا مع البرازيل في ملعب سبارتاك بموسكو، وسويسرا مع كوستاريكا في نيجني نوفغورود.

وهي المرة الأولى يخرج فيها المنتخب الألماني من الدور الأول لكأس العالم منذ 1938، علما أن نظام تلك النسخة من البطولة كان يقضي بخروج المغلوب، ولم يكن يقام كما راهنا بمجموعة من أربعة منتخبات. ومونديال روسيا هو الثالث تواليا الذي يشهد خروج حامل اللقب من الدور الأول.

وقال مدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف "هذه خيبة أمل هائلة بالنسبة إلينا. كان ثمة صمت قاتل في غرفة تبديل الملابس".

وأضاف "أقصينا بشكل مستحق من البطولة. أتيحت لنا فرص عدة للتسجيل، إلا أننا لم نكن قادرين على فرض الهدف".

ولم يقدم المنتخب الألماني في البطولة أداء يقنع بأنه قادر على أن يصبح أول بطل يدافع بنجاح عن لقبه منذ 1962. وعلى رغم التغييرات التي أجراها لوف في مباراة اليوم، بدا المنتخب عقيما في الهجوم وفشل في بناء هجمات منظمة، وأضاع لاعبوه العديد من التمريرات. أما الكوريون فكانوا منظمين وأقفلوا منطقتهم، وتكفل حارسهم تشو هيون-وو بالتصدي للمحاولات الألمانية التي تجاوزت المدافعين. وتلقى مرمى الحارس مانويل نوير هدفين من كيم يونغ-غوون (90+3) وسون هيونغ-مين (90+6).

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن