تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اسبانيا-تراث عالمي

مدينة الزهراء الأندلسية تدخل إلى التراث العالمي

 / أحد الأماكن التاريخية في مدينة الزهراء الاسبانية
/ أحد الأماكن التاريخية في مدينة الزهراء الاسبانية فيسبوك
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أدرجت مدينة الزهراء الأندليسة في جنوب إسبانيا العائدة للعصر الإسلامي في القرن العاشر، في قائمة التراث العالمي لمنظمة يونسكو، بحسب ما أعلنت يوم 1 يوليو –تموز 2018 اللجنة المجتمعة في البحرين.

إعلان

شيّدت هذه المدينة التي تبعد عن قرطبة بضعة كيلومترات في عام 936. وهي من المعالم الشاهدة على الحكم الإسلامي في الأندلس والذي امتد من القرن الثامن حتى القرن الخامس عشر.

وقد سبقتها إلى القائمة في السنوات السابقة معالم أندلسية أخرى، هي مسجد قرطبة وقصر إشبيلية وقصر الحمراء.

وجاء في بيان للجنة منظمة اليونسكو المجتمعة في المنامة أن مدينة الزهراء تقدّم "معارف جمّة عن الحضارة الإسلامية الغربية المندثرة في الأندلس عندما كانت في أوج مجدها".

وشيّدت المدينة في عصر الخليفة الأموي عبد الرحمن الناصر لدين الله.

ويذهب البعض إلى أن المدينة حملت اسم زوجة الخليفة الأموي، لكنّ المؤرخين يعتقدون أن الهدف من بناء المدينة كان إظهار القوة بوجه الدولة العباسية التي قامت على أنقاض حكم الأمويين في المشرق.

وقالت المنظمة على موقعها الإلكتروني عن مدينة الزهراء: " تعدّ مدينة الزهراء التي تعود لزمن الخلافة موقعاً أثريّاً لمدينة كانت قد شيّدت في منتصف القرن العاشر على يد الأمويين لتكون مقرّاً لخليفة قرطبة. وبعد الازدهار الذي شهدته المدينة عدة سنوات، تعرضت للنهب خلال الحرب الأهلية التي أنهت حكم الخليفة في عام 1009-1010. وقد بقيت هذه الآثار في طيات النسيان طوال ما يقرب 1000 عام لتعود للنور من جديد في بداية القرن العشرين. وتضم هذه المنطقة الحضرية المتكاملة بنى أساسية مثل الشوارع والجسور والشبكات المائية والمباني وعناصر الزينة والأغراض المستخدمة في الحياة اليومية. وتقدّم المدينة معارف جمّة عن الحضارة الإسلامية الغربية المندثرة في الأندلس عندما كانت في أوج مجدها."

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.