تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المكسيك-انتخابات

الناخبون في المكسيك يصوتون لاختيار رئيس جديد للبلاد

 /المرشح الرئاسي في المكسيك أندريس مانويل لوبيز أوبرادور يحيي أنصاره ومؤيديه
/المرشح الرئاسي في المكسيك أندريس مانويل لوبيز أوبرادور يحيي أنصاره ومؤيديه رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

يدلي الناخبون في المكسيك بأصواتهم يوم الأحد 01 تموز يوليو 2018 لاختيار رئيس جديد للبلاد في انتخابات يرجح أن تسلم السلطة لشخصية مناهضة للمؤسسة ستضخ جرعة جديدة من الشعور الوطني في الحكومة وربما تزيد من حدة الخلافات مع الولايات المتحدة في عهد دونالد ترامب.

إعلان

تصدر أندريس مانويل لوبيز أوبرادور رئيس بلدية مكسيكو سيتي السابق استطلاعات الرأي خلال الحملة الانتخابية وسيكون أول يساري يتولى الرئاسة منذ عقود في المكسيك إذا تمكن من التغلب على الحزب الثوري التأسيسي الحاكم المنتمي للوسط.

ويصور لوبيز أوبرادور نفسه على أنه الرجل الوحيد القادر على تطهير الطبقة السياسية التي انهارت مصداقيتها بسبب فساد مستمر وارتفاع معدلات الجريمة وبقاء النمو الاقتصادي منخفضا على مدار سنوات. وقد احتل المركز الثاني في انتخابات 2012 و2006.

وقال لوبيز أوبرادور في نهاية حملته الانتخابية في استاد لكرة القدم في العاصمة يوم الأربعاء ”سيكون لرئيس المكسيك الجديد السلطة الأخلاقية والسياسية ليطلب من الجميع التصرف بنزاهة وأن تكون الأمانة أولوية كأسلوب للحياة“.

ويمنع القانون الرئيس الحالي إنريكي بينيا نييتو من السعي لإعادة انتخابه. لكن شعبيته تراجعت بعد أن شاب اسمه تحقيقات في فضائح متعلقة بتضارب المصالح والفساد تورط فيها كبار مسؤولي الحزب الحاكم.

وقال أوزوالدو أنخيليس (20 عاما) وهو مؤيد للوبيز أوبرادور من اتلاكومولكو، المعقل القديم للحزب الثوري التأسيسي وتبعد 90 كيلومترا عن مكسيكو سيتي ومسقط رأس بينيا نييتو، ”دعونا نأمل أن تتغير المكسيك... حاليا لا نعرف إلى أين نتجه“.

وينافس على الرئاسة أيضا ريكاردو أنايا الزعيم السابق لحزب العمل الوطني المنتمي ليمين الوسط ويتزعم في الانتخابات تحالفا من أحزاب منتمية لليمين واليسار. ورشح الحزب الحاكم خوسيه أنطونيو ميادي وزير المالية السابق للرئاسة.

وإذا فاز لوبيز أوبرادور فسيواجه تحديا أمنيا أصعب مما كان في عهد بينيا نييتو. ووصفت الحملة الانتخابية بأنها الأكثر دموية في تاريخ البلاد الحديث ووصلت معدلات القتل إلى مستوى قياسي.

كما سيرث الرئيس المقبل خلافا حادا مع نظيره الأمريكي ترامب بشأن الهجرة والتجارة. ولم يتم التوصل لحل في محادثات لتعديل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) مما فرض ضغوطا على العملة المحلية في اللمكسيك.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.