تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا-مقبرة العظماء

جثمانا سيمون فايل وزوجها يرقدان في مقبرة " العظماء"

 عائلتا سيمون فايل وزوجها رفقة الرئيس الفرنسي وزوجته في مراسم نقل الجثمانين الى مقبرة العظماء
عائلتا سيمون فايل وزوجها رفقة الرئيس الفرنسي وزوجته في مراسم نقل الجثمانين الى مقبرة العظماء أ ف ب 01-07-18

نُقل يوم 1 يوليو-تموز 2018 جثمانا الوزيرة الفرنسية السابقة سيمون فايل وزوجها إلى " مقبرة العظماء" في مبنى " البونتيون " الواقع في الحي اللاتيني بباريس غير بعيد عن جامعة السوربون.

إعلان

كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعرب عن رغبته بعيد وفاة فايل قبل عام في نقل جثمانها إلى هذه المقبرة التي ترقد فيها شخصيات مرموقة خدمت فرنسا وسمعت لها بالإشعاع في العالم في مجالات شتى.

وأما الأسباب التي دعت إلى تكريم سيمون فايل بعد وفاتها وإدخالها إلى " مقبرة العظماء " فهي متعددة ومنها أنها تتحدر من أسرة كان عدد كبير من أفرادها ضحية المحرقة التي طالت اليهود خلال الفترة النازية وأنها ساهمت عندما كانت محامية أو وزيرة أو رئيسة البرلمان الأوروبي في الدفاع عن مبادئ الحرية والعدالة والتضامن. وكانت وراء سن قانون سُن عام 1974 ويسمح للنساء الفرنسيات بالإجهاض.

 

قال الرئيس الفرنسي الذي أشرف على مراسم نقل جثمان سيمون فايل إلى " مقبرة العظماء" إن هذه المرأة تركت بصماتها في قضايا كثيرة تستحق أن يُدافع عنها كحقوق المرأة والتضامن بين الشعوب الأوروبية.

الشخصيات التي وُضع جثامانا سيمون فايل وزوجها إلى جانب جثامينها في " مقبرة العظماء" جان مولان أحد قادة المقاومة الفرنسية ضد الاحتلال النازي والكاتب أندريه مارلو.

عنصر صورة-سيمون-فاي-01-07-2018
{{ scope.counterText }}
{{ scope.legend }}© {{ scope.credits }}

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن