تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أرشيف

من هم المقاومون الفرنسيون الـ4 الذين نقلت جثامينهم إلى مقبرة العظماء عام 2015؟

مراسم حفل البانتيون
مراسم حفل البانتيون رويترز 27-05-2015

المقاومون الفرنسيون الأربعة الذين تقرر نقل رفاتهم يوم 27 مايو/أيار 2015 إلى مقبرة العظماء في مبنى "البانتيون" في العاصمة الفرنسية باريس هم "بيير بروسوليت" و"جرمين تيليون" و"جنفييف دو غول أنطونيوز" و"جان زاي".

إعلان

"بروسليت"...البطل المنتحر

يعتبر "بيير بروسوليت" واحدا من المثقفين البارزين في ثلاثينيات القرن الماضي في فرنسا، كما يعد واحدا من قادة المقاومة الفرنسية ضد الاحتلال النازي، حيث اختار أن ينهي حياته برمي نفسه من النافذة كي لا تتمكن الشرطة السرية الألمانية النازية من الحصول على أسرار حركة المقاومة الفرنسية منه.

ولد في 25 يونيو 1903 في باريس في أسرة علمانية جمهورية اشتراكية، وعمل صحافيا قبل الانخراط في حركة المقاومة الفرنسية التي كانت تعمل في السر، بعد منعه من وظيفة التعليم.

" جنفييف" و "جرمين"...في المعتقلات النازية

أما "جنفييف دو غول أنطونيوز" فهي ابنة الأخ الأكبر للجنرال شارل ديغول، وهي واحدة من أشهر المقاومات والمدافعات باستماتة عن حقوق الفقراء والمهمشين.

رأت النور سنة 1920 ودرست التاريخ في باريس، والتحقت بعدها بشبكة متحف الإنسان وهو من أوائل المتاحف التي شيدت في العاصمة الفرنسية. اعتقلت سنة 1943 في "رفنسبورك" وهو أكبر معسكر لاعتقال النساء والأطفال خلال الحرب العالمية الثانية، حيت التقت ب "جرمين تيليون" المتخصصة في علم الأجناس، والتي تعد أيضا من أشهر بطلات المقاومة الفرنسية. حملت على عاتقها النضال ضد التعذيب والدفاع عن حقوق الإنسان حتى قيل عنها إنها كانت وفية لوطنيتها، وللعدالة والحقيقة.

ولدت " تيليون" سنة 1907 في أسرة مثقفة كاثوليكية، وانطلقت سنة 1955 في رحلة إلى الجزائر للقيام بتحقيق حول التعذيب الذي كانت تمارسه السلطات الاستعمارية آنذاك في هذا البلد.

"جان زاي" الوزير المصلح

بطل آخر من أبطال المقاومة الفرنسية المكرمين هو "جان زاي"، المقاوم والجمهوري ووزير التربية في حكومة "الجبهة الشعبية" التي كانت تضم ائتلافا لأحزاب يسارية حكمت فرنسا مابين 1936 و 1938، يعتبر "زاي" من أهم المدافعين عن العلمانية في فرنسا، ولج عالم السياسة من باب اليسار الراديكالي الفرنسي بعد أن اشتغل صحافيا ومحاميا.

كان من بين القضايا التي ناضل من أجلها دمقرطة التعليم والثقافة حيث وضع عند توليه وزارة التعليم قانونا بإلزامية التعليم والتربية البدنية حتى سن 14، كما منع حمل أي شارة لها طابع سياسي أو ديني في المدارس، كما يعد من مؤسسي مهرجان كان السينمائي الدولي.

إعداد سكينة أجعوض

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن