كأس العالم 2018

لعنة المنتخب المضيف تلاحق من جديد المنتخب الإسباني

فرحة لاعبي منتخب روسيا بعد التأهل على حساب إسبانيا ( أ ف ب)

وقع المنتخب الإسباني لكرة القدم مرة جديدة ضحية لعنة المنتخب المضيف التي تلاحقه في البطولات الكبرى، بعد سقوطه يوم الأحد 1 يوليو 2018 بركلات الترجيح أمام روسيا في ثمن نهائي كاس العالم 2018.

إعلان

غداة خروج أفضل لاعبين في العقد الأخير، الأرجنتيني ليونيل ميسي بخسارة منتخب بلاده أمام فرنسا 3-4، والبرتغالي كريستيانو رونالدو بخسارة منتخبه أمام الأوروغواي 1-2، خرجت إسبانيا بطلة العالم 2010 بعد سقوطها بركلات الترجيح 3-4 أمام روسيا، بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي على ملعب لوجنيكي في موسكو.

وتدين روسيا بفوزها لحارس مرماها وقائدها إيغور أكينفيف الذي تصدى لركلتين ترجيحيتين للإسبانيين كوكي وياغو أسباس، ما جعل من منتخب إسبانيا ثالث بطل للعالم يخرج من المونديال الروسي بعد ألمانيا حاملة اللقب والمتوجة بأربعة ألقاب في تاريخها، والأرجنتين بطلة 1978 و1986.

أما روسيا التي كانت تخوض الدور ثمن النهائي للمرة الأولى في مرحلة ما بعد الاتحاد السوفياتي، فتلاقي في ربع النهائي يوم السبت 7 يوليو 2018، الفائز في مباراة الدور ثمن النهائي بين كرواتيا والدنمارك في نيجني نوفغورود، والتي تقام في وقت لاحق الأحد.

وهي المرة الرابعة في كأس العالم التي يخرج فيها "لا روخا" أمام منتخب مضيف للبطولة، بعد إيطاليا 1934 والبرازيل 1950، وكوريا الجنوبية 2002، علما انه خرج أيضا خمس مرات من كأس أوروبا التي توج بلقبها في 2008 و2012، بعد مواجهات أيضا مع المنتخبات المضيفة.

في المقابل، حققت روسيا معجزة العبور إلى ربع النهائي، علما أنها بدأت النهائيات على أرضها كأسوأ المنتخبات ترتيبا في تصنيف الاتحاد الدولي (فيفا) من بين المشاركين الـ 32.

ونجحت روسيا في خطتها التكتيكية وجرت إسبانيا التي كانت صاحبة الاستحواذ والسيطرة، إلى ركلات الترجيح. ولم تشهد المباراة فرصا كثيرة للتسجيل بسبب تكتل الروس في منطقتهم واعتماد الإسبان على أسلوبهم بالتمرير القصير لخلق مساحات، دون جدوى.

واستحوذ الإسبان على الكرة من البداية ونجحوا في افتتاح التسجيل بيد انهم فضلوا الاحتفاظ بالكرة وتمريرها عرضا بدل الضغط لزيادة الغلة، فدفعوا الثمن بحصول الروس على ركلة جزاء من إحدى الفرص النادرة التي سنحت لهم، وأدركوا من خلالها التعادل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم