تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

أضخم 10 ثروات في فرنسا: تضاعفت 3 مرات في عام وتعادل الناتج المحلي لليونان

أغنى أغنياء فرنسا برنار أرنو مع ثروة شخصية تفوق الناتج المحلي الإجمالي لكوستاريكا (أ ف ب)

أصدرت مجلة "تشالنج" الفرنسية ترتيباً جديداً لأضخم عشر ثروات في فرنسا والتي تضاعفت 3 مرات خلال عام واحد لتصل في مجموعها إلى حوالي 282 مليار يورو، أي ما يزيد بحوالي 35 مليار يورو عن الناتج المحلي الإجمالي لبلد كامل هو اليونان الغارق، كما هو معروف، منذ عام 2010 في أتون أزمة مالية عنيفة.

إعلان

وتتكرر ظاهرة تصنيف الأثرياء في العالم سنوياً وبات لها كذلك صحافيون متخصصون ومتابعون شغوفون بعدّ المليارات التي يراكمها يوماً بعد يوم ما ينقص عن 1% من سكان الأرض، في وقت تقبع فيه الغالبية الساحقة في ظل ظروف تتسم أكثر فأكثر بالعوز المطلق.

وإن الخطر في تكرار الحديث عن المليارديرات وعدد ملياراتهم (التي يستحيل عليهم إنفاقها) يتمثل أولاً (وأخيراً) في تطبيع العلاقة شيئاً فشيئاً مع أوضاع غير عادلة شاذة للغاية باتت لفرط تردادها من "سُنن الحياة" وشؤونها العادية. وحتى لا نقع في هذا المطب، فقد اعتمدنا لعبة المقارنة بين ثروة كل عائلة من "أرستقراطية" هذا الزمن والناتج المحلي الإجمالي لبلد ما حول العالم وفق أرقام صندوق النقد الدولي.

إليكم:

مثل عام 2017، احتل برنار أرنو وعائلته المركز الأول في ترتيب أكبر الثروات الفرنسية بثروة تبلغ 73.2 مليار يورو (أكبر من الناتج المحلي الإجمالي لكوستاريكا). قفزت ثروة الرئيس التنفيذي لمجموعة LVMH المتخصصة بالبضائع الفاخرة بنسبة 56٪ هذا العام. يسيطر على 46.6٪ من مجموعة كريستيان ديور و1٪ من علامة "هيرمس" بالإضافة إلى 8.8٪ من مجموعة "كارفور" والمجموعة الإعلامية التي تضمن صحيفتي "ليز إيكو" و"لوباريزيان".

انتقلت ثروات آلان وجيرارد فيرتهايمر وعائلاتهما، مالكو ماركة "شانيل"، عام 2018 من المرتبة السادسة إلى المرتبة الثانية، وتبلغ بمجملها 40 مليار يورو (أقل بقليل من الناتج المحلي الإجمالي للاوس). جيرارد في سويسرا وآلان في نيويورك. ورغم أن أحدث النتائج المعروفة لعام 2016 قد أظهرت تراجعاً في نشاط الماركة بنسبة 9٪، إلا أن أرباح الأخوين تضاعفت من 1.3 إلى 2.6 مليار يورو.

كما هو الحال في عام 2017، تحتل أكسل دوماس وعائلتها المرتبة الثالثة في الترتيب بثروة تبلغ 39.6 مليار يورو (أكبر من الناتج المحلي الإجمالي لهندوراس). وتملك 66.7٪ من ماركة "هيرميس" عبر شركة قابضة أنشئت عام 2011 لمواجهة محاولات برنار أرنو المتكررة للاستحواذ عليها. عام 2018، انضمت المجموعة إلىبورصة باريس متوجة زيادة في الأسعار بنسبة 75٪ في عامين.

احتلت فرانسواز بيتنكور-ميير وعائلتها المركز الرابع في قائمة الثورات الفرنسية بثروة بلغت 39.3 مليار يورو (أكبر من الناتج المحلي الإجمالي للبوسنة). بعد اختفاء الثرية الشهيرة ليليان بيتنكور في أيلول/سبتمبر 2017، تملك ابنتها الوحيدة وأطفالها اليوم أكثر من 33٪ من الماركة الأولى لمستحضرات التجميل في العالم "لوريال" والتي تبلغ أرباحها حوالي 500 مليون يورو سنوياً. ولا تنسى المجموعة طبعاً أن تنخرط في برامج "خيرية" من خلال برنامج استثماري ضخم في مجال الصحةوالتعليم.

في عام 2018، احتل جيرار موليز وعائلته المركز الخامس في ترتيب ثروات فرنسا بثروة تبلغ 38 مليار يورو (أكبر من الناتج المحلي الإجمالي للسنغال) بعد أن احتلوا المركز الرابع عام 2014. وتمتلك شركتهم 93٪ من مجموعة "أوشان" بالإضافة إلى خريطة معقدة من الشراكات والحصص المتنوعة بالمليارات في عدد كبير من الشركات الدولية يصعب إلى أبعد حد تقديرها أو حصرها.

احتل فرانسوا بينو وعائلته المركز السادس في التصنيف مع ثروة بلغت 30.5 مليار يورو (أكبر من الناتج المحلي الإجمالي لألبانيا). في غضون ثلاث سنوات، تضاعفت ثروات العائلة، التي تملك 41٪ من مجموعة Kering الفاخرة ثلاث مرات تقريباً. وفي العام الماضي سجلت المجموعة أكبر نتيجة صافية في تاريخها.

تحتل عائلة داسو المرتبة السابعة في ترتيب 2018 مقارنة بالمركز الخامس في العام الماضي، ومع ثروة تبلغ 23.8 مليار يورو (أكبر من الناتج المحلي الإجمالي لأرمينيا). وتتكون المجموعة من شركات داسو للطيران والدفاع والعقارات، بالإضافة لامتلاكها صحيفة "لوفيغارو".

في المركز الثامن في الترتيب عام 2018 (مقابل التاسع في عام 2017) يأتي بيار كاستل وعائلته والذين تبلغ ثروتهم 12.5 مليار يورو. ويمتلك كاستل (29 عاماً ويعيش في منفاه السويسري منذ عام 1981 بسبب تهربه الضريبي) 80٪ من المجموعة التي تحمل اسمه والمتخصصة في صناعة النبيذ بالإضافة إلى شبكة متاجر "نيكولاس" وبعض علامات الخمور المرموقة.

انتقل إيمانويل بيزنير وعائلته من المركز الحادي عشر إلى التاسع في عام 2018 وتبلغ ثروته 12 مليار يورو (أقل بقليل من الناتج المحلي الإجمالي لموريتانيا). ونمت ثروة الأشقاء بيزنير بسرعة وتقدر مبيعات مجموعتهم Lactalis المتخصصة بالصناعة الزراعية بأكثر من 17 مليار يورو في العام. لكن إيمانويل، المدير التنفيذي للمجموعة، يرفض الكشف عن حساباته حتى أمام الاستجوابات الرسمية البرلمانية في فرنسا.

في المركز العاشر يحل فرانسوا بيرودو وعائلته بثروة تبلغ 8.5 مليار يورو (أكبر من الناتج المحلي الإجمالي لأريتيريا) والذي كان عام 2017 في المركز الثالث عشر. وتمتلك العائلة 100% من شركة Perenco التي تعتبر أكبر منتج مستقل للنفط في أوروبا ويبلغ عدد الآبار النفطية التي تستغلها حول العالم 2000 بئر تنتج حوالي 210 آلاف برميل في اليوم ويؤمن لها دخلاً سنوياً يعادل 5 مليارات دولار.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.