تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إسرائيل تستعيد ساعة يد إيلي كوهين

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أعلن جهاز الموساد الإسرائيلي أنه تمكن من استعادة ساعة الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين، الذي أعدم في سوريا، بعد ان تمكن من اختراق أعلى مستويات السلطة في سوريا، قبل أن يكتشف أمره ويحاكم ويتم إعدامه شنقا في 18 ايار/مايو 1965.

إعلان

قالت الحكومة الاسرائيلية في بيانها "أعاد الموساد الى اسرائيل ساعة مقاتل الموساد الراحل ايلي كوهين"، موضحا أنه "تمت اعادة الساعة في عملية خاصة نفذها الموساد مؤخرا".

وقام الموساد بعمليات بحث وتدقيق، بعد حصوله على الساعة وتأكد بأنها فعلا ساعة يد ايلي كوهين.

ورفضت سوريا، التي لم توقع اتفاقية سلام مع اسرائيل، طلبات إسرائيلية على مر السنين بإعادة رفات كوهين لأسباب إنسانية، وفي عام 2004 وجه الرئيس الإسرائيلي، في ذلك الوقت، موشيه كاتساف نداء الى الرئيس السوري بشار الاسد عبر موفدين فرنسيين وألمان ومن الامم المتحدة.

ولعبت المعلومات التي حصل عليها كوهين دورا هاما جدا في نجاح إسرائيل في احتلال مرتفعات الجولان السورية في حرب 1967.

ونقل بيان يوم الخميس عن رئيس الموساد يوسي كوهين قوله "هذا العام وفي ختام عملية، نجحنا في أن نحدد مكان الساعة التي كان ايلي كوهين يضعها في سوريا حتى يوم القبض عليه، واعادتها الى اسرائيل" معتبرا "كانت الساعة تمثل جزءا من صورة عملية ايلي كوهين وجزء من هويته العربية المزيفة".

وأفاد البيان أنه سيتم عرض الساعة في مقر الموساد حتى السنة اليهودية الجديدة في ايلول/سبتمبر وبعد ذلك سيتم تقديمها لعائلته.

وأشاد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بكوهين وزملائه في الموساد، قائلا "أشيد بمقاتلي الموساد على العملية الشجاعة والحاسمة والتي كان هدفها الوحيد ان يعيدوا الى اسرائيل تذكاراً من مقاتل عظيم أسهم بشكل كبير في امن الدولة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.