كأس العالم 2018

مورديتش أو كاين: من سيكون الغالب والمغلوب؟

كاين ( على اليمين) و مورديتش (أ ف ب)

يلتقي المنتخبان الإنكليزي والكرواتي لكرة القدم مساء الأربعاء 11 يوليو 2018 في المباراة الثانية للدور نصف النهائي لكأس العالم في روسيا، ويحمل كل منهما أحلام ملايين المشجعين ببلوغ المباراة النهائية بعد انتظار مديد.

إعلان

وغداة حجز فرنسا البطاقة الأولى للنهائي على حساب جارتها بلجيكا (1-صفر)، تبحث إنكلترا عن بلوغ المباراة النهائية للمرة الأولى منذ 1966 عندما توجت على أرضها بلقبها العالمي الأول والوحيد، بينما تأمل كرواتيا في حجز مكانها للمرة الأولى، علما أنها تخوض الدور نصف النهائي للمرة الثانية في تاريخها بعد عام 1998 عندما خرجت على يد المضيفة فرنسا.

وتقام مباراة المنتخبين على ملعب لوجنيكي في موسكو، والذي سيعود اليه أحدهما يوم الأحد 15 يوليو الجاري لمنافسة منتخب "الديوك" على الكأس الذهبية.

أي من المنتخبين سيتخلص من مرارة كأس الانتظار؟ إنكلترا، مهد كرة القدم، تريد "عودة" الكأس إلى ربوعها بعد غياب 52 عاما. خمسة عقود بلا لقب هي فترة انتظار ثقيلة على البلاد التي صنعت نجوما للعبة، واستقطبت العديد منهم إلى دوريها الممتاز. فترة طويلة لسكان مدينة شيفيلد ذات التاريخ المحفور في ذاكرة اللعبة، والتي رفعت الأعلام في انتظار الموعد اليوم. هي أيضا فترة طويلة في التنافر الكروي بين إنكلترا من جهة، والمكونات الأخرى للمملكة المتحدة، أي ويلز وإسكتلندا وإيرلندا الشمالية.

البلاد الغارقة في البحث عن حل لصداع "بريكست" والخروج من الاتحاد الأوروبي، تريد أملا من كرة القدم، وتتطلع إلى المدرب الأنيق غاريث ساوثغيت وتشكيلته الشابة بقيادة هاري كاين، ابن الـ 24 عاما الذي يحمل على كتفيه آمال بلاد عرفت اللعبة منذ عام 1863.

بالنسبة لمشجعي اليوم، تاريخ اللعبة في إنكلترا بدأ (وتوقف) عام 1966، منذ "هاتريك" جيف هورست في مرمى منتخب ألمانيا الغربية (4-2) في المباراة النهائية على ملعب ويمبلي الشهير في لندن.

بالنسبة لكاين، هذه المباراة، هذا الجيل، هما مصدر الإلهام.

قالها مهاجم توتنهام بعد الفوز على السويد في ربع النهائي (2-صفر)، "لقاء أي كان من أبطال 1966 هو أمر لا يصدق. يشكل ذلك مصدر إلهام كبير. مر وقت طويل منذ حققت إنكلترا نتائج جيدة" في بطولة كبرى.

وأضاف "أنا فخور بجعل اللاعبين السابقين يفتخرون بنا، وانا واثق بقدرتنا على إحياء ذكرياتهم. نحن نتطلع إلى كتابة تاريخنا، ونأمل في الذهاب خطوة إلى الأمام والوصول إلى المباراة النهائية".

يقدم المنتخب الإنكليزي أداء هو من الأفضل له منذ أعوام طويلة. واثق، لا تنقصه الحلول. ركز بشكل كبير على الضربات الثابتة، وتمكن من عبور المطبات في الطريق إلى اختباره الأصعب: كرواتيا ولوكا مودريتش.

يدرك ساوثغيت أن الأنظار تتجه نحوه. هو تحت حِملَين: النجاح مع تشكيلة شابة لا تضم نجما، ومحو ذكرى إضاعته ركلة ترجيح أمام ألمانيا في نصف نهائي كأس أوروبا 1996 في إنكلترا، وحرمان بلاده الحلم القاري.

قال ساوثغيت (47 عاما) انه بعد تلك اللحظة المريرة، لم يتمكن من سماع نشيد منتخب "الأسود الثلاثة" لعشرين عاما. مضت الأعوام، ووجد ساوثغيت نفسه مدربا للمنتخب، وأمام فرصة تاريخية للتصالح مع المشجعين الذين عادوا لترداد هذه الأغنية في كل شارع وعبر كل أثير في إنكلترا.

قال يوم الثلاثاء "جئنا إلى هنا للاستمتاع بكرة القدم، وطيلة مشوارنا كنا أحد أصغر الفرق (سنا) في البطولة، والفريق الأقل خبرة، لكننا لم نكن متأكدين تماما إلى أي مدى يمكن أن يذهب هذا الفريق".

وأضاف "كان تعطش اللاعبين إلى الانتصارات جليا للعيان. لقد تعاملنا مع مواقف صعبة في المباريات"، مضيفا "لقد كتبنا أجزاء عدة من التاريخ، لذلك نحن نبحث فقط للحفاظ على وتيرة كسر هذه الحواجز".

ووجه الدولي السابق بول غاسكوين الذي خاض نصف نهائي 1990، رسالة دعم للاعبين بقوله "ليس لديكم ما تخشونه. للتغلب على الخوف، عليكم مواجهته"، بحسب ما نقلت عنه صحيفة "ديلي ميرور".

كرواتيا أمام امتحان جيلها

لإنكلترا جيل 1966، ولكرواتيا جيل 1998.

في مونديال فرنسا، يوم كانت البلاد تشارك للمرة الأولى كدولة مستقلة، بلغ جيل دافور شوكر وسلافن بيليتش وغيرهم، الدور نصف النهائي ليخسروا أمام فرنسا وينهوا البطولة في المركز الثالث.

في 2018، ثمة جيل آخر يحمل آمال البلد الصغير الذي يبلغ تعداد سكانه نحو أربعة ملايين نسمة. اسمه "جيل مودريتش"، وفيه ايفان راكيتيتش، ماريو ماندزوكيتش، أندري كراماريتش وغيرهم.

كما عانى الكرواتيون لنيل الاستقلال، يتعب لاعبوهم في أرض الملعب. في المسار إلى نصف النهائي، خاض المنتخب مباراتين من 120 دقيقة وركلات ترجيح في ثمن النهائي وربع النهائي. قد يكون متعبا، إلا أن ما على المحك كفيل بمحو آثار التعب، والانطلاق من نقطة الحلم.

قال المدرب زلاتكو داليتش، ما بين الجد والمزاح، "لا أتخيل ما سيحدث في كرواتيا إذا فزنا بكأس العالم. ربما لن يذهب أحد إلى العمل"، مضيفا "تخيلوا ما سيحدث إذا فزنا"، لأن في البلد الصغير "كل شيء ممكن".

اختصرت الصحف الكرواتية في الأيام الماضية بكلمة واحدة ماذا يعني لها بلوغ هذه المرحلة: "حلم". كتبت "سبورتسكي نوفوستي" على صفحتها الأولى "موسكو نحن قادمون، الحلم الكرواتي يتواصل".

وأضافت "بعد 20 عاما، نحن في الدور نصف النهائي لكأس العالم".

بالنسبة إلى داليتش، "عدنا بعد 20 عاما (إلى نصف النهائي) وأنا متأكد من أننا نستحق ذلك. وأحد الأسباب المهمة التي تجعلنا نستحق ذلك، هي أننا استطعنا أن نجعل أكبر عدد من الناس سعداء في بلادنا".

ترقب إنكليزي، وسعادة كرواتية... لن يكون سهلا على أي لاعب يطأ عشب ملعب لوجنيكي اليوم ألا يرى الكرة كتلة من الأحلام والآمال التي تنتظر من يودعها مرمى الواقع.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن