تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

مقتل 3 مسلحين وموظف في هجوم على مبنى محافظة أربيل شمال العراق

أ ف ب

قتل ثلاثة مسلحين اقتحموا صباحا مقر محافظة أربيل كبرى مدن كردستان العراق في تبادل اطلاق نار مع قوات الامن الكردية كما أسفرت العملية عن مقتل موظف، بحسب ما أوضح مسؤولون.

إعلان

وأعلن نائب المدير العام لشرطة إقليم كردستان العراق فرهاد محمد لوكالة فرانس برس ان "العملية انتهت بالقضاء على ثلاثة مسلحين" بعد إطلاق نار استمر نحو أربع ساعات.

وفي وقت سابق، وفيما كانت الاشتباكات مستمرة، أشار نائب المحافظ طاهر عبدالله لفرانس برس إلى مسلحين اثنين "دخلا مبنى محافظة أربيل عند الساعة 7,45 صباحا (04,45 ت غ)، بعدما أطلقا النار وأصابا شرطيا بجروح".

ولكن فرهاد محمد أكد في ما بعد أن المسلحين "كانوا ثلاثة، والعملية إرهابية. لا يمكن اتهام جهة معينة حتى الآن. هناك العديد من الجرحى في صفوف قوات الأمن".

وكان عبدالله لفت إلى أن "قوات الأسايش (الأمن الداخلي الكردي) ضربت طوقا أمنيا على المبنى"، بعدما تحصن المسلحون في الطابق الثالث من مبنى المحافظة، بحسب شهود عيان.

من جهة ثانية، أكد محافظ أربيل نوزاد هادي في مؤتمر صحافي مقتل أحد الموظفين في الهجوم على المحافظة، متأثرا بجروح أصيب بها خلال تبادل إطلاق النار.

وقبل انتهاء العملية، سمع مراسل فرانس برس أزيز رصاص غزير داخل المقر، إضافة إلى صوت انفجار يرجح أنه لقنبلة يدوية.

ولفت المراسل إلى وصول سيارات إسعاف إلى المكان لنقل الجرحى، وسط تجمهر أشخاص بدأوا بإطلاق هتافات احتفالية بانتهاء العملية.

وهذا الهجوم هو الأول في إقليم كردستان منذ إعلان العراق دحر تنظيم الدولة الإسلامية من البلاد في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

ولم تعرف حتى الآن هوية المهاجمين. وسبق لتنظيم الدولة الإسلامية أن هاجم مبنى وزارة داخلية الإقليم في أربيل العام 2015، ما أسفر عن قتلى وجرحى.

وشاركت قوات البشمركة الكردية بشكل كبير في قتال الجهاديين، وخصوصا في شمال البلاد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.