تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

استراليا تعلن توقيف نحو 600 مهرب للبشر في 6 بلدان خلال 6 أعوام

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أوقف اكثر من 600 مهرب في ستة بلدان منذ بدأت استراليا قبل حوالى ستة اعوام تطبيق سياسة هجرة صارمة، وأبعدت اكثر من ثلاثين سفينة، كما اعلن وزير الهجرة الاسترالي الثلاثاء.

إعلان

واكد بيتر دوتون ان "عملية الحدود السيادية" المثيرة للجدل، قد اتاحت انقاذ اشخاص. وقال "لم يمت احد في البحر تحت مسؤوليتي".

وأدت سياسة المحافظين بعد وصولهم الى الحكم في ايلول/سبتمبر 2013، الى وقف تدفق سفن المهاجرين غير الشرعيين الذي كان سائدا ابان الحكومات العمالية.

وقبل "سياسة عدم التسامح"، وصل حوالى 50 الف طالب لجوء خلال خمس سنوات الى السواحل الاسترالية على متن اكثر من 800 سفينة. ولقي مئات من المهاجرين الآخرين، كثيرون منهم من افغانستان وسريلانكا والشرق الاوسط، حتفهم في البحر.

واضاف دوتون ان "المهربين هم آفة شريرة يبحثون عن رجال ونساء وأطفال أبرياء لابتزاز اموالهم". وقال "انهم لا يكترثون سواء تمكنوا من الوصول الى الاراضي الأسترالية او وجدوا انفسهم في قاع البحر".

وخلال ست سنوات، أوقف 600 شخص، وأحبطت محاولات لادخال 2500 آخرين الى استراليا، وتم ابعاد 33 سفينة.

وشكر الوزير للحكومات الاندونيسية والسريلانكية والماليزية مساعدتها و"مشاركتها في اعتقال مهربي هذه التجارة المقيتة".

الا انه لم يحدد البلدان الأخرى المشاركة.

وترسل استراليا الذين يتمكنون مع ذلك من المرور عبر ثقوب الشبكات الى مخميات نائية في المحيط الهادئ، في بابوازيا غينيا الجديد ونورو. وحتى لو اعتُبر طلب اللجوء الذي يقدمونه مكتملا، فلا يمكن ُقبولهم على الاراضي الأسترالية.

ويتوافر لهم الخيار بين العودة الى بلدانهم والاقامة نهائيا في جزر المحيط الهادئ، او نقلهم الى بلد ثالث.

وقد ذهب اكثر من 300 مهاجر الى الولايات المتحدة بموجب اتفاق مع ادارة الرئيس السابق باراك اوباما.

وانتقد المدافعون عن حقوق الانسان والأمم المتحدة بلدا غنيا ادار ظهره للضعفاء.

لكن كانبيرا تؤكد ان اي تساهل سيكون مرادفا لعمليات وصول المهاجرين غير الشرعيين.

وقال دوتون "نعلم ان 14 الف شخص موجودون في اندونيسيا ومستعدون للقفز الى احدى السفن. لذا، فلنتحل بالواقعية".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.