الشرق الأوسط

الكويتيّة سندس القطان حول العمالة الفلبينيّة: لن أعتذر!

انستغرام (sondos_aq)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

اكدت مدونة و"نجمة وسائل تواصل اجتماعي" كويتية لوكالة فرانس برس الاثنين موقفها المثير للجدل ضد تحسين ظروف العمالة المنزلية الفيليبينية في الكويت.

إعلان

وابدت سندس القطان، التي لديها برنامج للماكياج على الانترنت، معارضتها في شريط فيديو على موقع انستغرام القرارات التي اتخذت في ايار/مايو لتحسين ظروف 262 ألف فيليبيني يعملون في الكويت.

واعتبرت السيدة ان موجة الغضب على مواقع الشبكات الاجتماعية، حيث تحظى بمتابعة نحو 2,3 مليون شخص "غير مبررة" كما انها ترفض "الاعتذار".

واضافت خبيرة التجميل عبر الهاتف لفرانس برس "لم أخطئ أبدا أنا واثقة من وجهة نظري (...) ما قلته هو أن من حق رب العمل أن يحتفظ بجواز السفر، وقد وافقني الكثير من الكويتيين والخليجيين الرأي من خلال تعليقاتهم".

وتابعت "من حقي ككفيل أن أحتفظ بجواز سفر خادم بعد ان دفعت مقابلا يصل الى 1500 دينار (4200 يورو)، هذه ليست إهانة للعمالة، ولا دخل للانسانية ولحقوق الانسان في الأمر، لانني لم أحرم هذه العمالة من الراتب أو أعرضها للضرب".

وترى القطان ان "الخادم يعيش في البيت مثله مثل صاحب البيت، يتناول أكله معه وينام ويرتاح ويخرج للسوق والمطعم برفقته وهذا حق طبيعي، وليس مثل النادل الذي يعمل لساعات محددة لذلك لماذا نخصص له إجازة أسبوعية".

وكانت القطان قد عارضت في فيديو بثته على مواقع التواصل الإجتماعي احتفاظ ما يسميهم الكويتيون بـ"الخدم" الفيليبينيين بجوازات سفرهم واستفادتهم من يوم راحة.

وفي 11 ايار/مايو، وقعت الكويت ومانيلا بعد أزمة دبلوماسية اتفاقية تنظم العمالة المنزلية واحتفاظ الفلبينيين بجوازات السفر وطلب المساعدة من سلطات مانيلا.

وفي شباط/فبراير، منع الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي بشكل موقت مواطنيه من العمل في الكويت بعد مقتل عاملة منزل فيلبينية عثر على جثتها التي تحمل اثار تعذيب في ثلاجة.

وتفاقمت الازمة بين البلدين في نيسان/ابريل، عندما أقدمت الدولة الخليجية على طرد السفير الفيليبيني واستدعت سفيرها لدى مانيلا بعد انتشار مقاطع فيديو لموظفين في السفارة الفيليبينية يساعدون العمالة المنزلية الهاربة من أصحاب العمل الكويتيين ممن يشتبه باساءتهم للعاملات.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن