الشرق الأوسط

وزيران إسرائيليان يطلبان تعديل قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

أ ف ب

دعا وزيران اسرائيليان الى ادخال تعديلات على قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" المثير للجدل بعدما لجأ الدروز الذين يعيشون في اسرائيل الى القضاء للطعن بالقانون.

إعلان

وينص القانون الذي أقرّه الكنيست الخميس الماضي على ان اسرائيل هي "الدولة القومية للشعب اليهودي" وأن "حق تقرير المصير فيها حصري للشعب اليهودي فقط"، ما اثار جدلا واتهامات بان هذا القانون عنصري تجاه الاقلية العربية التي تعيش داخل اسرائيل.

وقدمت رابطة المحامين الدروز التماسا لدى المحكمة العليا الاسرائيلية للطعن بالقانون باسم 130 شخصية درزية بينهم أعضاء دروز في الكنيست ضباط كبار في الجيش الاسرائيلي.

ويعيش الدروز العرب في اسرائيل في قضاء حيفا وفي جبال الجليل. ويقدر المسؤولون عددهم في شمال اسرائيل ب110 آلاف شخص.

ويلزم القانون الاسرائيلي الرجال الدروز مثل اليهود، بالخدمة في الجيش الاسرائيلي لثلاث سنوات. وبينهم من يعمل في سلك الشرطة وفي حرس الحدود.

وقال وزير المالية موشيه كاحلون الخميس للاذاعة الاسرائيلية العامة "ان القانون مرّ على عجل". وأضاف كاحلون الذي يراس حزب "كولانو"، ثاني أكبر حزب في ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، "آخر شيء نريده هو الحاق الاذى بالطائفة الدرزية".

وكتب زعيم حزب" البيت اليهودي " القومي المتدين ووزير التعليم نفتالي بنيت الاربعاء على حسابه على "تويتر"، "بعد مناقشات مع العديد من اخواننا الدروز، بات واضحا ان الشكل الذي سن فيه قانون القومية كان مدمرا لهم ومسّ بمن ربطوا مصيرهم بمصير الدولة اليهودية بالذات، بالطبع هذا  لم يكن في نية الحكومة الإسرائيلية".

وأضاف "ان مسؤولية الحكومة إيجاد طريق لرأب الصدع مع المواطنين الدروز".

وتابع "هؤلاء إخواننا الذين يقفون جنبا الى جنب معنا في ساحة المعركة ويقيمون عهدا معنا، عهد الحياة".

ومن المقرر ان يعقد بعد ظهر اليوم اجتماع حول هذا الموضوع بين النواب الدروز ونتنياهو ووزير المالية موشيه كاحلون ووزير الدفاع افيغدور ليبرمان.

وقال عضو الكنيست الدرزي اكرم حسون من حزب كولانو على صفحته على "فيسبوك"، "أحترم دعوة رئيس الوزراء، ولكن إذا  لم تكن هناك اجوبة وحلول لتغيير بنود قانون القومية ساشرب القهوة واذهب".

وأعلنت القيادة الدرزية تنظيم تظاهرة كبيرة السبت الرابع من آب/أغسطس في مدينة تل أبيب.

ومن المبادئ الاساسية للقانون ان "أرض إسرائيل هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي"، وان "دولة إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي، وفيها يقوم بممارسة حقه الطبيعي والثقافي والديني والتاريخي لتقرير المصير".

وينص القانون أيضا على ان اللغة العبرية ستصبح اللغة الرسمية في اسرائيل بينما ينزع هذه الصفة عن اللغة العربية، وتعتبر الدولة "تطوير الاستيطان اليهودي قيمة قومية، وتعمل لأجل تشجيعه ودعم إقامته وتثبيته".

ويقدّر عدد عرب اسرائيل بمليون و400 الف نسمة يتحدرون من 160 ألف فلسطيني ظلوا في أراضيهم بعد قيام دولة اسرائيل عام 1948. وتبلغ نسبتهم 17,5% من سكان اسرائيل ويشكون من التمييز خصوصا في مجالي الوظائف والاسكان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم