تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إسرائيل ستبني 400 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية

أ ف ب

أعلن وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الجمعة أنه سيتم بناء 400 وحدة سكنية استيطانية جديدة في مستوطنة آدم التي قتل فيها مستوطن اسرائيلي وجرح مستوطنان آخران في هجوم بسكين الخميس في الضفة الغربية المحتلة.

إعلان

وغداة الهجوم الذي نفذه فلسطيني، قام الجيش الاسرائيلي بعمليات تفتيش في قريته كوبر الواقعة شمال مدينة رام الله في الضفة الغربية، ويبلغ عدد سكانها نحو 4500 فلسطيني، حيث جرت مواجهات عنيفة بين الجنود وبين فلسطينيين .

وقال ليبرمان في تغريدة على تويتر ان "افضل رد على الارهاب هو تعزيز المستوطنات". واعلن عن بناء 400 وحدة استيطانية في مستوطنة آدم المقامة فوق اراضي بلدة جبع شمال القدس المحتلة بالقرب من مدينة رام الله.

وكان فلسطيني نفذ هجوما بسكين مساء الخميس في مستوطنة ادم، اسفر عن مقتل مستوطن وجرح اثنين آخرين. واعلن الجيش ان المستوطن يدعى يوتام عوفا.

وقال الجيش إن "المهاجم الفلسطيني الذي تسلل إلى آدم يبلغ من العمر 17 عاما ويتحدر من قرية كوبر الفلسطينية" في منطقة رام الله. وأضاف أنه قُتل بالرصاص على يد مدني كان يسير في الشارع وكان شاهدا على الهجوم.

من جهتها، اعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن مقتل الفتى الفلسطيني محمد طارق دار يوسف (17عاما).

وقال الجيش الاسرائيلي انه قام بعمليات تفتيش أمنية عند مداخل القرية ومنع عمال القرية من الخروج والعمل في المستوطنات القريبة. واضاف الجيش ومصور وكالة فرانس برس ان مواجهات جرت صباح الجمعة بين الفلسطينين في بلدة كوبر وافراد الجيش.

وكوبر هي بلدة القيادي الفلسطيني في حركة فتح مروان البرغوثي.

مواجهات عنيفة

قال الجيش الاسرائيلي ان "نحو 150 فلسطينيا شاركوا بإلقاء الحجارة والقنابل الحارقة على نطاق واسع واشعال الإطارات المطاطية اثناء عملية التفتيش التي قام بها الجيش". واضاف انه "قام بالرد باستخدام وسائل مكافحة الشغب"، مؤكدا انه "لم يبلغ عن وقوع اصابات".

واستجوب الجيش عددا من افراد اسرة الفتى الفلسطيني التي سلمها امرا بهدم منزلها. كما احتجز جثمان الفتى.

واكد مصور فرانس برس ان الجيش قام بحفر مداخل المدينة والشارع الاسفلتي لمنع سير السيارات، ووضع سواتر ترابية وصخورا في الشارع  لاغلاق القرية.

وتابع ان عددا كبيرا من الشبان شاركوا في المواجهات التي كانت عنيفة جدا واطلق الجيش خلالها الرصاص المغلف بالمطاط، ما ادى الى اصابة عدد من الشبان تمت معالجتهم ميدانيا. كما استخدم الجيش الاسرائيلي الغاز المسيل للدموع بكثافة.

وانتشرت ملصقات وصور كبيرة للقيادي مروان البرغوثي في كوبر التي قال الجيش الاسرائيلي انها قرية رجل آخر قتل ثلاثة اشخاص في مستوطنة اخرى في الضفة الغربية في تموز/يوليو 2017.

ودعا جيسون غرينبلات المبعوث الخاص للرئيس الأميركي دونالد ترامب، الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى ادانة الهجوم على المستوطنة في الضفة الغربية.

وكتب على حسابه على تويتر "هجوم بربري آخر هذه الليلة. متى سيدين الرئيس عباس والقادة الفلسطينيون العنف؟".

ولم تعلق على الهجوم حكومة عباس التي قطعت علاقاتها مع إدارة ترامب بسبب موقفها من مدينة القدس

وجاءت عملية الطعن مساء الخميس وسط هدوء نسبي في الضفة الغربية على الرغم من اندلاع مواجهات متكررة في قطاع غزة المحاصر بين الشبان الفلسطينين والجيش الإسرائيلي والتي قتل فيها 154 فلسطينيا على الاقل منذ بدء مسيرات العودة في 30 آذار/مارس.

ورحبت حركة حماس بعملية الطعن. وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في بيان "كل التحية الى روح الشهيد البطل ابن قرية كوبر في الضفة الغربية محمد طارق دار يوسف منفذ عملية مستوطنة ادم البطولية".

واضاف ان حماس "تبارك هذه العملية الشجاعة التي جاءت نتيجة لما يرتكبه الاحتلال الإسرائيلي من جرائم يومية بشعة بحق اهلنا وابناء شعبنا".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن