تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إيران تقدم حوافز للمستثمرين المحليين لمواجهة العقوبات الأمريكية

الرئيس الإيراني حسن روحاني/رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية يوم السبت 28 يوليو-تموز 2018 إن إيران تعتزم تقديم حوافز تتعلق بالأسعار والضرائب لمستثمري القطاع الخاص لتولي مشروعات الدولة المعطلة والمساعدة في دعم الاقتصاد مع مواجهة البلاد لعقوبات أمريكية وانسحاب الكثير من الشركات الأجنبية.

إعلان

وانسحبت الولايات المتحدة في مايو أيار 2018 من الاتفاق النووي الذي رفعت بموجبه العقوبات الدولية عن إيران مقابل فرض قيود على برنامجها النووي وأبلغت واشنطن الدول بضرورة وقف كل وارداتها من النفط الإيراني ابتداء من الرابع من نوفمبر تشرين الثاني وإلا واجهت إجراءات مالية أمريكية.

وتستهدف على ما يبدو الخطة الإيرانية الجديدة بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات لمكافحة الجرائم المالية تهدئة المخاوف بشأن القرار الأمريكي.

وأدت العودة المتوقعة للعقوبات إلى تراجع سريع في قيمة العملة لإيرانية وإلى احتجاجات من التجار الموالين بشكل تقليدي للحكام الإسلاميين وإلى غضب عام من مزاعم التربح.

وقال نائب الرئيس اسحق جهانكيري في التلفزيون الرسمي إن الخطة ستقدم أسعارا مغرية وبنودا مرنة وإعفاءات ضريبية للمستثمرين الذين يوافقون على تولي إدارة نحو 76 ألف مشروع حكومي لم تكتمل أو معطلة.

ونقل موقع التلفزيون الرسمي عن جهانكيري قوله "على مدى الأشهر القليلة الماضية ذهبت السيولة المتاحة في البلاد إلى الإسكان والصرف الأجنبي والمسكوكات الذهبية مما رفع الأسعار وأثار قلق الناس".

وأضاف بعد اجتماع حضره الرئيس حسن روحاني ورئيسا البرلمان والهيئة القضائية أن "من القضايا الرئيسية التي نوقشت خلال الاجتماع ... مسألة إيجاد حلول لتحويل السيولة نحو التوظيف وتنشيط التصنيع ".

ويبدأ سريان العقوبات في أغسطس آب 2018 لكن بعض الشركات الأوروبية التي تستثمر في إيران ولها عمليات كبيرة في الولايات المتحدة أعلنت بالفعل انسحابها من صفقات مع طهران.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.