أخبار العالم

كمبوديا: حزب الشعب الحاكم سيفوز "بكل المقاعد" في انتخابات قاطعتها المعارضة

أ ف ب
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

قال متحدث باسم الحزب الحاكم في كمبوديا الاثنين ان حزب الشعب الكمبودي الذي يتزعمه رئيس الحكومة هون سين سيفوز بجميع المقاعد البرلمانية البالغ عددها 125 مقعدا ما سيحول البلاد الى دولة الحزب الواحد بعد أن قاطعت المعارضة انتخابات الاحد.

إعلان

وسيشكل الاقتراع استمرارية لحكم هو سين الذي يتربع على السلطة منذ 33 عاما لكن المراقبين يقولون ان تساؤلات حول شرعية الاقتراع ستلقي بظلالها على حكمه وسط تصاعد الاستياء لغياب التغيير.

وقال المتحدث سوك ايسان لوكالة فرانس برس في مقر الحزب ان حزب الشعب الكمبودي الحاكم "سيفوز بكافة المقاعد في البلاد" مضيفا "يمكنني القول انه فوز كاسح".

وقال سوك ايسان ان التوقعات تستند على تقديرات للنتائج الاولية -- ومن المتوقع صدور الارقام النهائية في 15 آب/اغسطس.

بلغ عدد الناخبين 8,3 مليون شخص في سادس انتخابات عامة في كمبوديا منذ ان تولت الامم المتحدة رعاية العملية الديموقراطية في 1993 بعد عقود من النزاع.

لكن الانتخابات جرت دون منافسة فعلية بعد ان دعم هو سين اجراءات بحق المعارضة العام الماضي، قامت خلالها السلطات باعتقال قادتها وحلت المحكمة العليا الحزب.

كما غاب عنها مراقبون محليون بارزون ودوليون.

تولى هو سين الحكم عام 1985 في بلاد تعاني من حرب اهلية وطبق اجراءات صارمة ضد كل اشكال المعارضة في فترة الاستعداد للانتخابات، فمارس ضغوطا على المجتمع المدني ووسائل الاعلام المستقلة والخصوم السياسيين.

وانتقدت العديد من الحكومات الغربية، التي سحبت تأييدها للاقتراع، النتيجة وغياب المصداقية.

وقال البيت الابيض ان الانتخابات "ليست حرة ولا نزيهة ولا تمثل ارادة الشعب الكمبودي".

وفاز حزب الشعب الكمبودي بجميع الدورات الانتخابية منذ 1998، لكن انتشار الفساد والافلات من العقوبة دفعا باكثر من 44 بالمئة من الناخبين لدعم حزب الانقاذ الوطني المعارض في انتخابات 2013 ما اعتبر اكبر تحد لهو سين في سنوات.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن