تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

القضاء التركي يرفض رفع الإقامة الجبرية عن القس الأميركي المحتجز

الرئيس الأمريكي ترامب في حديث مع الرئيس التركي اردوغان/رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

رفضت محكمة تركية يوم الثلاثاء 31 يوليو 2018 رفع الإقامة الجبرية عن قس اميركي متهم بأنشطة "إرهابية" و"التجسس"، بحسب ما نقلت وكالة انباء الأناضول الحكومية.

إعلان

وكان محامي القس اندرو برانسون قد طلب الاثنين الافراج عن الاخير والسماح له بمغادرة الاراضي التركية، لكن محكمة في ازمير (غرب) رفضت هذا الطلب الثلاثاء بحسب الوكالة.

ووضع القس برانسون في الاقامة الجبرية الاربعاء الفائت بعدما أمضي أكثر من عام ونصف عام في التوقيف الاحتياطي اثر اعتقاله في تشرين الاول/اكتوبر 2016 في اطار عملية تطهير بدأتها انقرة بعد محاولة الانقلاب في تموز/يوليو من العام نفسه.

وتتهمه السلطات التركية بانه تحرك لصالح شبكة الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه انقرة بتدبير محاولة الانقلاب، وايضا لصالح المتمردين الاكراد.

وأدت هذه القضية الى توتر العلاقات بين انقرة وواشنطن وخصوصا بعدما طالب الرئيس دونالد ترامب مرارا بالافراج عن برانسون، وصولا الى تهديده بفرض عقوبات على تركيا.

ورد عليه نظيره التركي رجب طيب أردوغان بالتأكيد انه لا يستطيع "اجبار تركيا على الخضوع عبر عقوبات".

والثلاثاء، اعتبر المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالين ان التهديدات الاميركية "مرفوضة تماما"، مضيفا انه إذا نفذت الولايات المتحدة تهديدها بفرض عقوبات فان انقرة "ستتخذ اجراءات مضادة".

ولم يورد كالين تفاصيل اضافية حول هذا الامر، لكنه رأى ان التوتر الراهن بين البلدين يجب الا يؤثر في الدوريات التي تقوم بها القوات التركية والاميركية في شكل مشترك في مدينة منبج شمال سوريا.

وثمة ملفات عدة تتسبب بتباعد بين البلدين أبرزها دعم واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردية التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، ورفض القضاء الاميركي تسليم الداعية غولن المقيم في بنسلفانيا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.