ايطاليا- هجرة

بعد مقتل 16 منهم، العمال الموسميون في إيطاليا يحتجون على ظروف عملهم

مسيرة احتجاجية للعمال الأفارقة في إيطاليا بعد وفاة 16 من زملائهم (رويترز 08-08-2018)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

تظاهر مئات العمال المياومين الأفارقة يوم الأربعاء 8 أغسطس 2018 في جنوب إيطاليا بعد أن تركوا عملهم في حقول الطماطم، تعبيرا عن احتجاجهم على المعاملة السيئة التي يعانون منها، بعد وفاة 16 منهم في حادثي مرور.

إعلان

وسار العمال في سهل فوجيا في منطقة البوي وهم يهتفون "لا عبودية بعد اليوم". وتستقبل هذه المنطقة خلال الصيف آلاف العمال الأفارقة، وأيضا من بولندا وبلغاريا ورومانيا، للمشاركة في قطاف الطماطم وسط جو حار للغاية.

وسار العمال الأفارقة تحت الشمس الحارقة ثلاث ساعات في طرقات صغيرة باتجاه مدينة فوجيا حيث انضمت إليهم مجموعة أخرى من المتظاهرين، وتجمعوا أمام مقر المحافظة.

ومع أنهم جميعا في وضع قانوني، فإن هؤلاء العمال يعملون بشروط وأجور اقل من الحد الأدنى الذي يحدده القانون، ويعيش قسم كبير منهم في أكواخ تفتقد إلى أدني مقومات العيش الكريم.

وإذا كان لدى البعض عقود عمل، فإنهم لا يتلقون وصولات بالأجور التي يتقاضونها. كما أن الكثيرين منهم يعملون عبر وسطاء يستغلونهم ويأخذون قسما من أجورهم.

وقال عامل من مالي (22 عاما) لفرانس برس "اعمل بين 8 و10 ساعات يوميا مقابل 30 يورو مع استراحة لنصف ساعة فقط عند الظهر، وعلي أن ادفع خمسة يورو بدل نقل لأصل إلى مكان العمل".

إلا أن الحد الأدنى للأجور في إيطاليا هو 48 يورو مقابل عمل يومي من سبع ساعات.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن