تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

وفاة الفنان التشكيلي الفلسطيني سمير سلامة في فرنسا عن 74 عاماً

ويكيبيديا
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

توفي الفنان التشكيلي الفلسطيني سمير سلامة الخميس عن 74 عاما في أحد المستشفيات في شمال غرب فرنسا، بعد مسيرة فنيّة استمرت أكثر من خمسة عقود أقام خلالها عشرات المعارض في مدن عربية وعالمية.

إعلان

فقد توفي سلامة فجر الخميس الذي يصادف أيضا ذكرى مولده الـ74، في مستشفى في بلدة سان فانسان دو لورويه في منطقة سارت في شمال غرب فرنسا.

وتعلم سلامة المولود في مدينة صفد العام 1944، الرسم في سن مبكرة في المدرسة ثم تخصص في دراسة الفنون الجميلة في جامعة دمشق قبل أن يقيم أول معرض له في العام 1963 في المركز الثقافي بمدينة درعا في جنوب سوريا.

وبعد أن أنهى دراسته الجامعية العام 1972، انتقل إلى بيروت حيث التحق بدائرة الإعلام الموحد التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية كما أسس قسم الفنون التشكيلية في دائرة الإعلام في المنظمة.

وانتقل العام 1975 لمتابعة دراساته العليا في كلية الفنون الجميلة في العاصمة الفرنسية باريس. كذلك عمل خلال مسيرته الحافلة في منظمة "اليونسكو".

وتنقل سمير سلامة خلال حياته بين مدن كثيرة في الأراضي الفلسطينية ولبنان وسوريا قبل أن يحط رحاله في فرنسا التي استقر فيها منذ أكثر من أربعة عقود.

وقدم سلامة عشرات المعارض في مدن عربية وعالمية عدة بينها بيروت وعمّان والقاهرة وباريس. وأقيمت له أخيرا قبل أقل من شهرين سلسلة معارض في مدن الضفة الغربية.

وقد نعت وزارة الثقافة الفلسطينية في بيان الفنان الراحل لافتة إلى أن "الحركة الثقافية الفلسطينية عامة، والتشكيلية منها على وجه الخصوص خسرت برحيل سمير سلامة واحدا من أبرز روادها ورموزها".

وأشارت الوزارة إلى أن سلامة "حمل رسالة فلسطين عبر لوحاته إلى العالم (...) وعُرف بانحيازه للجمال كما انحيازه لقضية وطنه وشعبه وبعمله الدؤوب على التجديد حتى شكّل مدرسة بحد ذاته".

كذلك وصف وزير الثقافة الفلسطيني إيهاب بسيسو من ناحيته وفاة سلامة بأنها "خسارة كبيرة" مشيرا إلى أن الفنان التشكيلي الراحل "واحد من قامات ومؤسسي الفن الفلسطيني المعاصر" ومن "أعمدة الفن الفلسطيني على المستوى العالمي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.