تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الصين تطرد صحافية أمريكية بسبب تغطيتها للقمع ضد الأويغور المسلمين

الصحافية الأمريكية ميغها راجاغوبالان ( تويتر)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

قال نادي المراسلين الأجانب في الصين يوم الأربعاء 22 أغسطس 2018 إن وزارة الخارجية الصينية رفضت تجديد تأشيرة رئيسة مكتب بكين لموقع "بازفيد" الإخباري ما يعني أنها أمرت "فعلياً" بطردها من البلاد.

إعلان

وكتبت ميغها راجاغوبالان، الأمريكية المقيمة في الصين منذ ست سنوات، على تويتر أن وزارة الخارجية "رفضت منحي تأشيرة صحافية جديدة" في آذار/مايو 2018.

وغطت راجاغوبالان بشكل واسع القمع الأمني الذي تشنه الصين في منطقة شينجيانغ الذي تقول جماعات حقوقية أن مئات الآلاف من الاويغور المسلمين يحتجزون فيها في مخيمات "لإعادة تثقيفهم".

وقال نادي المراسلين الأجانب في الصين في بيان أن راجاغوبالان "كانت تعمل وفقاً لأعلى المعايير الصحافية أثناء تواجدها في الصين".

وأضاف البيان أن وزارة الخارجية "رفضت إعطاء سبب واضح وشفاف لحرمانها من التأشيرة".

وتابع "نجد أنه من المؤسف للغاية وغير المقبول من حكومة تصر على أنها ترحب بالإعلام الأجنبي لتغطية أخبار البلاد".

وقال النادي الذي كانت راجاغوبالان عضوا فيه، أنه يسعى للحصول على توضيح من وزارة الخارجية.

وفي بيان مختصر لوكالة فرانس برس قالت وزارة الخارجية إن "الحكومة الصينية تتعامل مع تأشيرات الصحافيين الأجانب للصين طبقاً للقوانين والقواعد".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.